09:43 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعربت عدة دول خليجية، من بينها الكويت والسعودية، عن تضامنها وحزنها الشديد لما يحدث في الجزائر، بعد سلسلة الحرائق الأخيرة التي شهدتها مختلف الولايات والتي خلّفت نحو 90 قتيلا، بينهم 33 عسكريا.

    وقد قامت دولة الكويت، اليوم الثلاثاء، بإرسال مساعدات إلى الجزائر، تمثلت في 6 آليات إطفاء مجهزّة بكامل معداتها. وتمت عملية الشحن ونقل المساعدات في مطار الشيخ سعد عبد الله بالكويت بحضور سفير الجزائر بدولة الكويت عبد المالك بوهدو، وفقا لما نقلته صحيفة "النهار الجزائرية".

    من جهتها، جدّدت السعودية إعلان تضامنها مع الجزائر وحزنها الشديد لما تتعرض له من حوادث الحرائق وما خلفته من خسائر بشرية ومادية.

    وأصدرت وزارة الخارجية السعودية، مساء أمس الاثنين، بيانا قالت فيه:

    "إن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وجّه بمساعدة الجزائر لمكافحة هذه الحرائق بما يساهم في تخفيف الآثار الناجمة عن ذلك، وأن التوجيه تضمن أن يرسل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية المساعدات الإنسانية العاجلة للتخفيف عن المتضررين والمنكوبين".

    وكانت سلطنة عُمان والإمارات أعلنتا، الخميس الماضي، تضامنهما وتعاطفهما مع ضحايا حرائق الغابات المتواصلة في الجزائر، وكذلك دولة البحرين وقطر.

    وشهدت الجزائر منذ الأسبوع الماضي سلسلة من الحرائق بلغت 99 حريقا عبر 16 ولاية، وفقا لما أعلنت عنه الحماية المدنية بالبلاد، مخلفة وراءها 90 قتيلا، من بينهم 33 عسكريا.

    وقالت السلطات الجزائرية إن "الحرائق مفتعلة وبيد فاعل، الهدف منها إثارة الفتنة وزعزعة أمن واستقرار البلاد، خاصة بعد حادثة حرق وقتل الشاب الجزائري، جمال بن اسماعيل، والتنكيل بجثته أمام الملإ واتهامه بحرق الغابات".

    انظر أيضا:

    الجزائر... تعويض جميع الفلاحين المتضررين من حرائق الغابات
    الجزائر تهاجم المغرب وتتهمها بتشويه دورها الإقليمي من خلال أجندة إسرائيلية
    بعد حرق "جمال"... محامون جزائريون يقدمون طلبا للرئيس لإعادة تفعيل وتنفيذ عقوبة الإعدام
    الأمن الجزائري يوقف 9 أشخاص مشتبه في تورطهم في حرق "جمال" والعثور على هاتفه
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook