03:33 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قتل وأصيب أكثر من 35 مسلحا، ينتمون لتنظيم (حراس الدين) في إدلب، وذلك بعد سلسلة من الغارات الجوية المركزة من قبل الطيران الحربي الروسي، على مواقع التنظيم عند الأطراف الغربية والشمالية الغربية لمدينة ادلب.

    مصدر ميداني أكد لـ "سبوتنيك" أن طائرات الاستطلاع الروسية، رصدت مواقع تابعة لتنظيم (حراس الدين) على محوري بلدة (عيب الشيب) و(قورقانيا) في الجهة الغربية لمدينة ادلب، وكانت تستخدم هذه المواقع كمقرات عسكرية ومستودعات أسلحة وذخيرة، إضافة لمركز اتصالات وتدريب تابع للتنظيم المسلح مستغلا طبيعة المنطقة الصخرية، لتفادي ضربات المدفعية والصواريخ.

    وتابع المصدر أن هذه المشاهدات، استدعت تدخلا مباشرا من قبل الطيران الحربي الروسي، عبر 12 غارة جوية، أسفرت عن تدمير المقرات المستهدفة بشكل كامل.

    ووفق المعلومات الأولية، قتل وأصيب أكثر من 35 مسلحا من (حراس الدين).

    في الغضون، أكدت مصادر محلية من ريف إدلب لـ "سبوتنيك" نقل عدد من المصابين إلى مشفى المحافظة (الوطني سابقا)وإلى معرة مصرين، مشيرة إلى أن معظم تلك الإصابات تتسم بالخطورة، وتم طلب كافة زمر الدم نتيجة النقص وكثرة الإصابات في صفوف التنظيم الإرهابي.

    ویتكون تنظیم (حراس الدین) من مقاتلین متشددین غالبيتهم الساحقة من العرب والأجانب، وكانوا أعلنوا عام 2016 إنشاء تنظیمهم الخاص محافظین على ولائهم لزعیم (القاعدة) في أفغانستان، أیمن الظواهري.

    ویقود (حراس الدین) مجلس شورى یغلب علیه متطرفون من حملة الجنسیة الأردنیة، ممن قاتلوا في أفغانستان والعراق والبوسنة والقوقاز.

    وفي 2018، قام التنظيم بدمج مقاتلین من "أنصار التوحید"، وهو الاسم الأحدث لتنظیم (جند الأقصى) المبایع لـ "داعش" (تنظیمات محظورة في روسیا)، ضمن مناطق سیطرته بریف إدلب، وأمن للمنحدرین منهم من جنسیات خلیجیة وعربیة وشمال أفریقیة مناطق استیطان خاصة بهم، فیما تم دمج "داعشیین" آخرین من "أنصار التوحید" ممن ینحدرون من آسیا الوسطى، على الجبهات التي یسیطر علیها "الحزب الإسلامي التركستاني" و"جماعة الألبان" (مجموعات محظورة في روسیا) في ریفي إدلب الجنوبي الغربي واللاذقیة الشمال الشرقي، المتاخمین للحدود التركية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook