12:33 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس المفوضية العليا للانتخابات الليبية عماد السايح، أنه من المتوقع تزايد أعداد الليبيين المسجلين خلال الأيام القادمة، مشيرا إلى أن الفترة الزمنية المتاحة للجاليات المقيمة في الخارج مريحة لتسجيل أكبر عدد من الناخبين.

    وأكد السايح، في تصريحات مع "قناة ليبيا الحدث"، أن "عملية تمديد تسجيل الناخبين في الداخل للفترة الجديدة تضمنت إضافة ما يقارب الـ500 ألف ناخب إلى قاعدة البيانات ليبلغ العدد الإجمالي مليوني وثمانمائة ألف، مضيفا أن حق الترشح مكفول لكل مواطن ليبي تنطبق عليه الشروط الانتخابية سواء من الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة أو غيرهم من الفئات الأخرى".

    وحول مشاركة الأشخاص من ذوي الإعاقة في الترشح للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، أوضح رئيس المفوضية العليا للانتخابات، أن هذا الأمر متعلق بمجلس النواب كونه الجهة التشريعية التي تسن القوانين والتشريعات اللازمة للانتخابات.

    وكان السائح أعلن، الثلاثاء الماضي، الانتهاء من تحديث سجل الناخبين في الداخل، عند الساعة 12 ليلا، مؤكدا "فتح منظومة تسجيل الناخبين في الخارج عند الساعة السادسة مساء يوم الأبعاء الماضي، ومن المقرر أن تستمر لمدة 30 يوما".

    وبيّن أنه سيتم في منتصف شهر سبتمبر/أيلول المقبل، تسليم المسجلين بطاقات الناخبين، فيما لا تطلب البطاقات الانتخابية من الجاليات الليبية المسجلة بالخارج، مؤكدا أن عملية التسجيل بالخارج مربوطة بقاعدتي بيانات مصلحة الأحوال المدنية والمفوضية.

    وأعلنت المفوضية الوطنية للانتخابات الليبية، السبت قبل الماضي، عن تسجيل مليونين و803 آلاف و458 ناخبا. وحسب ما نشرته المفوضية عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أكدت أن عدد المسجلين الجدد بلغ 463.045 ناخب، مشيرة إلى إغلاق باب التسجيل في الـ17 من أغسطس/ آب الجاري.

    انظر أيضا:

    أمريكا توجه دعوة إلى أطراف الصراع في ليبيا بشأن انتخابات 24 ديسمبر المقبل
    ليبيا: البعثة الأممية تحيل 4 مقترحات لملتقى الحوار بشأن القاعدة الدستورية للانتخابات
    الخارجية: موسكو تؤكد موقفها من ضرورة إجراء انتخابات في ليبيا
    عقيلة صالح: الحل الوحيد لخروج الأتراك من ليبيا هو انتخاب رئيس جديد
    صالح: الدور الروسي المطلوب حاليا هو دعم عملية الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook