00:31 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الخارجية الجزائري، رمطان العمامرة، قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع جارتها العربية المغرب، اعتبارا من اليوم الثلاثاء.

    الخطوة الجزائرية جاءت بعد مبادرة قدمها الملك محمد السادس نهاية الشهر المنصرم في ذكرى خطاب العرش، حيث دعا العاهل المغربي، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى العمل سويا على "تطوير العلاقات الأخوية"، مخاطبا الجزائريين بأن "الشر والمشاكل" لن تأتيهم أبدا من المغرب.

    كما عرض الملك المغربي لاحقا مساعدة بلاده في إطفاء الحرائق التي اندلعت في العديد من مناطق الجزائر، والتي اتهمت فيها الأخيرة المغرب بأنه يقف خلفها بمساندة بعض الجماعات الانفصالية.

    واليوم، أعلنت الجزائر قطع العلاقات في خطوة أثارت مخاوف العديد من الأطراف لما يمكن أن يترتب عليها.

     في هذا الإطار، قال رشيد لزرق، أستاذ العلوم السياسية والقانون الدستوري بالمغرب، إن إعلان الجزائر إعادة النظر في العلاقات مع المغرب، سابقا، كانت مقدمة لقطع العلاقات، حيث تضمن البيان حينها العديد من المصطلحات والتي  كانت عكس خيار المنطق والتقاوض.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن العقيدة العسكرية الجزائرية أصرت على اتهام المغرب بالتورط فيما أسمته "الأفعال العدائية المتكررة" من طرف المغرب ضد الجزائر، والتي تطلبت إعادة النظر في العلاقات بين البلدين، وتكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية.

    وتابع بقوله: "ما يُقصد بالأعمال العدائية؛ كل الأعمال الحربية وغير الحربية التي يقوم بها طرف صراع ضدّ الطرف الآخر للإضرار به بشكل مباشر، وهي التجسيد الفعلي للحرب في الميدان، كما يُعبر عن العمليات والأعمال الحربية بمختلف أشكالها بالأعمال العدائية".

    ويضيف الجامعي المغربي: "البلاغ استعمل المصطلح المعلوم قصد تصعيد نذر الحرب ضد المملكة، بعد أن وصل حجم اختناق النظام العسكري إلى محاولة تبرير الفشل في إطفاء حريق والأوضاع الأخرى".

    ويرى لرزق أن الجزائر تشهر ورقة العداء المغربي الإسرائيلي في محاولة لشحن الشارع وتحوير مطالبه، وأنه توظيف غير مبرر.

    وأشار إلى أن هذا "الحادث الدبلوماسي المؤسف" ينذر بتحولات في المنطقة، حيث أن "نظام الحكم في الجزائر لا يفهمون عدا لغة السلاح، وقد لا يتباطؤون في تأجيج الأوضاع على الحدود بغرض التأثير على الاستحقاق الانتخابي بالمملكة"، حسب نص قوله.

    وفي وقت سابق، قال مسؤول جزائري إن بلاده تدرس الموقف من تجديد العقد مع المغرب، بشأن أنبوب الغاز الجزائري الرابط الذي يمر عبر المغرب إلى أوروبا.

    وكشف المصدر في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أن

    القرار يدرس في الوقت الراهن على أعلى المستويات، ولم يتخذ قرار نهائي بشأنه في ظل احتمالية عدم تجديد العقد، خاصة أن بلاده تدرس إعادة النظر في العلاقات مع المغرب.

    وأعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، اليوم الثلاثاء، قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع المملكة المغربية، متهما المغرب بتنفيذ ما وصفه بـ"الأعمال الدنيئة" ضد الجزائر، مضيفا: "عداء المغرب ممنهج ومبيت".

    انظر أيضا:

    الجزائر تتهم مجموعات تقول إنها على صلة بالمغرب وإسرائيل بإشعال حرائق الغابات
    بعد اتهام الجزائر للمغرب بدعم جماعة إرهابية... خبراء يوضحون موقف المملكة
    الجزائر تصعد ضد المغرب بهذه الخطوة... ماذا تعرف عن حركتي "الماك" و"رشاد"؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook