07:29 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفادت وسائل إعلام إثيوبية، اليوم الأربعاء، بأن سفراء دول حوض النيل أكدوا أهمية تعزيز التعاون فى الإستثمار المشترك فى الموارد العابرة للحدود.

    وذكرت وكالة الأنباء الإثيوبية في تقرير لها، مساء اليوم الأربعاء، أن تأكيد سفراء دول حوض النيل جاء خلال المناقشات التي عقدت مع وزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية، رضوان حسين.

    وشدد حسين على موقف بلاده الثابت والتزامها فى الاستفادة العادلة والمنصفة لمياه نهر النيل عبر المناقشات مع الدول المشاطئة، معربا عن سعادته وترحيبه بالدول المشاطئة التي صادقت على الاتفاقية الإطارية الشاملة، داعيا الآخرين إلى الاقتداء بها.

    وأوضحت الوكالة الإثيوبية أن بلادها قد جددت التأكيد مع الدول المشاطئة على أهمية الإستثمار المشترك فى الموارد العابرة للحدود، إضافة إلى العمل على حل المشكلات الأفريقية عبر المبادرات الأفريقية، في وقت أشارت رواندا إلى أن مقترح تونس الذي قدمته لمجلس الأمن، والخاص بدعم مصر، كان موقف المجلس صحيحا من رفضه.

    ولفتت المباحثات بين إثيوبيا وسفراء دول حوض النيل إلى أن تجهيزات تونس الجارية بشأن تقديم طلبها، غير لائق مرة أخرى، إلى مجلس الأمن، وهو ما سيضع الدول المشاطئة فى موقف صعب والذى يحتاج إلى التعاون للتغلب عليه.

    ومن جانبه، شدد وزير الدولة الإثيوبي للشؤون الخارجية، رضوان حسين، على أن مثل هذه التحركات غير مفيدة من قبل دول أفريقية ستعمل على تقليل المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة، وهو شيء لن تقبله دول حوض النيل أبدا.

    ويشار إلى أن تونس، العضو الحالي في مجلس الأمن، قدمت مشروع قرار يدعو إثيوبيا إلى التوقف عن الملء الثاني لخزان "سد النهضة".

    وينص مشروع القرار، الذي نشرته وكالة "فرانس برس"، على أن مجلس الأمن يطلب من "مصر وإثيوبيا والسودان استئناف مفاوضاتها بناء على طلب كل من رئيس الاتحاد الأفريقي والأمين العام للأمم المتحدة، لكي يتوصلوا، في غضون ستة أشهر، إلى نص اتفاقية ملزمة لملء السدّ وإدارته".

    ووفقاً لمشروع القرار، فإن هذه الاتفاقية الملزمة يجب أن "تضمن قدرة إثيوبيا على إنتاج الطاقة الكهرمائية من سد النهضة وفي الوقت نفسه تحول دون إلحاق أضرار كبيرة بالأمن المائي لدولتي المصب".

    ومنذ العام 2011، تتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا للوصول إلى اتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة المعد ليكون أكبر مصدر لتوليد الطاقة الكهرومائية في أفريقيا بقدرة تصل إلى 6500 ميغاوات. وفي مارس/ آذار 2015، وقّع قادة مصر والسودان ورئيس وزراء إثيوبيا في الخرطوم اتفاق إعلان مبادئ بهدف تجاوز الخلافات.

    وترى إثيوبيا أن السد ضروري لتحقيق التنمية الاقتصادية، في حين تعتبره مصر تهديداً حيوياً لها إذ يؤمن لها النيل نحو 97% من مياه الري والشرب، وتصر إثيوبيا على أن قضية السد لا تهدد السلم والأمن الدوليين وبالتالي لا تتطلب انعقاد مجلس الأمن.

    يمكنكم متابعة المزيد من أخبار العالم الآن عبر سبوتنيك.

    إنفوجرافيك
    © Sputnik
    سد النهضة.. آمال إثيوبيا ومخاوف مصر

    انظر أيضا:

    السودان: الإجراء الإثيوبي الجديد بشأن "سد النهضة" يكلف البلاد باهظا
    تأثير سد النهضة بيئيا واجتماعيا وديمغرافيا
    الجزائر تطلق دعوة إلى العرب حول فلسطين... وتطمئن بشأن ملف سد النهضة
    إثيوبيا تحذر من إجراء تونسي جديد بشأن "سد النهضة"
    الكلمات الدلالية:
    العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook