17:19 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تمكن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، حتى الآن من إعادة تأهيل وترميم العديد من المستشفيات المهمة التي دمرت ونهبت على يد تنظيم "داعش" الإرهابي عندما استولى على نينوى ومركزها الموصل عام 2014، وصولا إلى الحاجة الضرورية لمراكز العزل الصحي الخاصة بمرضى جائحة كورونا.

    وكشفت الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، زينة علي أحمد ضمن حوار أجرته معها وكالة "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، عن إعادة تأهيل العشرات من المراكز الصحية والمستشفيات في نينوى شمالي البلاد.

    وأوضحت علي أحمد، أن برنامج الأمم المتحدة ركز على إعادة تأهيل وبناء 11 مستشفى وجناحا استشفائيا في نينوى حتى الآن، منها المستشفيات العامة في الحمدانية والقيارة جنوب شرقي الموصل مركز المحافظة.

    وأضافت، كما وقام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "وهو شبكة تطوير عالمية تابعة للأمم المتحدة اختصارها UNDP"، أيضاً بإعادة تأهيل 46 مركزاً صحياً عاماً في جميع أنحاء نينوى.

    الجدير بالذكر، أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أكمل قرابة 200 مشروع خاص بالبنية التحتية للمياه في كل اأنحاء المناطق المحررة في الأنبار وديالى وكركوك ونينوى وصلاح الدين، ضمن برنامج إعادة الاستقرار، كما وفر لأكثر من 3.5 مليون نسمة تحسين إمكانية الحصول على المياه، فيما يجري العمل أيضاً في 50 مشروعاً آخر.

    وأعلن العراق، في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول)، بعد نحو 3 سنوات ونصف السنة من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook