22:25 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 97
    تابعنا عبر

    قال رئيس مجلس الأمة الجزائري، صالح قوجيل، إن قرار بلاده قطع العلاقات الدبلوماسية مع  المملكة المغربية كان "ضروريا وواجبا".

    جاء ذلك في كلمة له بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية لسنة 2021-2022، في مقر المجلس، بحضور رئيس المجلس الشعبي الوطني إبراهيم بوغالي  والوزير الأول، وزير المالية أيمن بن عبد الرحمن، وأعضاء الحكومة.

    وأشار إلى أن "الجزائر كانت تحاول في السابق التجاوز عن بعض التحركات المغربية  لعدة اعتبارات، غير أن الأمر وصل هذه المرة إلى السماح لعدو الجزائر وعدو العرب بتهديد الجزائر من المغرب في إطار زيارة رسمية وذلك برضا وزير الخارجية المغربي"، في إشارة إلى زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، إلى الرباط في أول زيارة رسمية لمسؤول إسرائيلي كبير إلى المغرب منذ إعادة العلاقات بين البلدين أواخر العام الماضي.

    ولفت إلى أنه على المغرب أن "يفهم بشكل نهائي بأن الجزائر لا تقبل ولا تتسامح مع كل المناورات التي تمارسها المملكة منذ زمن".

    وأعلنت الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المملكة المغربية، متهمة المغرب بتنفيذ ما وصفته بـ"الأعمال الدنيئة" ضدها، موضحة أن "عداء المغرب ممنهج ومبيت".

    وتزامن ذلك مع اتهام الجزائر جماعتين تم تصنيفهما مؤخرا ضمن التنظيمات الإرهابية، بالتسبب في اشتعال حرائق الغابات المدمرة في البلد خلال الشهر الجاري، وقالت إن إحداهما مدعومة من المغرب وإسرائيل.

    وتشهد العلاقات بين الجزائر والمغرب توترا منذ عقود، حيث تدعم الجزائر "جبهة البوليساريو" المسلحة التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية عن المغرب وهي منطقة تعتبرها الرباط ضمن أراضيها.

    ولا تعترف الجزائر بإسرائيل ولا تشير إليها في البيانات الرسمية سوى بوصف "الكيان الصهيوني". وقالت إسرائيل هذا الشهر إنها ستقيم قريبا علاقات دبلوماسية كاملة مع المغرب.

    انظر أيضا:

    المحكمة الإسرائيلية العليا تقضي بعدم أحقية يهود المغرب في التعويضات
    شراكة جديدة تجمع المغرب وإسرائيل... "الأفوكادو"
    مقتل مواطن إسرائيلي طعنا في مدينة طنجة شمالي المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook