15:35 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    علّق وزير الخارجية المصري، سامح شكري، على الجولة الثانية من المحادثات الاستكشافية بين مصر وتركيا، مؤكدا أن بلاده "متحمسة للوصول إلى حل وللصيغة الضرورية لاستعادة العلاقات الطبيعية بين الدولتين".

    وقال شكري، في مقابلة مع "وكالة بلومبيرغ" الأمريكية، إنه "ما زالت هناك أمور تحتاج لحل وتقييم"، معربا عن تطلع مصر إلى إيجاد أفضل نتيجة من أجل استعادة العلاقات بينهما.

    وأكد أنه "خلال هذه المرحلة لا يزال علينا تقييم مخرجات الجولة الثانية من المحادثات وخصوصا سياق العلاقات الثنائية وعدد من الإجراءات التي اتخذتها تركيا وتحتاج إلى نوع من المعالجة".

    وأضاف أنه "عندما نشعر بالرضا تجاه حل هذه الأمور فسيفتح ذلك الباب لتحقيق المزيد من التقدم"، مبينا أن مصر قدمت للجانب التركي تقييمها ومتطلباتها "وأعتقد أن الجانب التركي يفهم ذلك بشكل جيد ويمكنه إنجاز هذه الأمور ونأمل أن يفعلوا ذلك حتى يتسنى لنا المضي قدما".

    وأكدت مصر وتركيا، أمس الأربعاء، الحاجة إلى اتخاذ خطوات إضافية من الجانبين لتيسير تطبيع العلاقات بينهما، وذلك في ختام جولة ثانية من المشاورات الثنائية في أنقرة الهادفة لإنهاء أزمة سياسية بين البلدين.

    وأوضح بيان مشترك نشرتاه وزارتا الخارجية في كلا البلدين، أن الجولة الثانية من المشاورات "بين الوفدين برئاسة السفير سادات أونال نائب وزير خارجية جمهورية تركيا، والسفير حمدي سند لوزا نائب وزير خارجية جمهورية مصر العربية، وذلك في أنقرة يومي 7 و8 سبتمبر 2021".

    وأوضح البيان: "تناول الوفدان قضايا ثنائية، فضلاً عن عدد من الموضوعات الإقليمية، مثل الوضع في ليبيا وسوريا والعراق وفلسطين وشرق المتوسط". وتابع: "اتفق الطرفان على مواصلة تلك المشاورات والتأكيد على رغبتهما في تحقيق تقدم بالموضوعات محل النقاش، والحاجة لاتخاذ خطوات إضافية لتيسير تطبيع العلاقات بين الجانبين".

    يمكنكم متابعة المزيد من أخبار مصر الآن عبر سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    تركيا تعزي مصر في ضحايا حادث انقلاب حافلة
    مصر وتركيا تتجهان نحو استئناف العلاقات... ما سر المؤشرات الإيجابية؟
    تركيا تؤكد إمكانية تبادل السفراء مع مصر
    خطوة مصرية جديدة لاستئناف العلاقات مع تركيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار مصر الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook