00:27 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت الرئاسة التونسية، مساء اليوم الجمعة، إن سيادة الدولة واختيارات الشعب لم تطرح في أى نقاش مع الوفود الأجنبية، وذلك ردا على مزاعم حول تلقي أوامر خارجية. 

    وقال بيان للرئاسة ‘إنه "أنه أثناء لقاءات (الرئيس قيس سعيّد) مع سائر الوفود الأجنبية تم التأكيد على أن تونس دولة ذات سيادة والسيادة فيها للشعب، ولا مجال للتدخل في اختياراتها التي تنبع من الإرادة الشعبية". 

    ونقل البيان عن الرئيس أنه أكد للوفود بأن تونس "لا تقبل أن تكون في مقعد التلميذ الذي يتلقى دروسا ثم ينتظر بعد ذلك العدد الذي سيتم إسناده إليه أو الملاحظة التي ستدوّن في بطاقة أعداده". 

    ولفت البيان إلى أن "سيادة الدولة التونسية واختيارات شعبها لم تطرح أصلا في النقاش ولن تكون موضوع مفاوضات مع أي جهة كانت". 

    وشهدت تونس في يوليو/تموز الماضي، تطورات سياسية بالغة الأهمية، تزامنا مع الذكرى الـ64 لإعلان الجمهورية، بدأت باحتجاجات سببتها أزمة سياسية بين الحكومة والرئيس والبرلمان، وانتهت بقرارات أصدرها الرئيس التونسي إثر اجتماعه بقيادات عسكرية وأمنية.

    وتضمنت القرارات إعفاء رئيس الحكومة من منصبه وتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن جميع أعضائه، وتولي رئيس الدولة رئاسة النيابة العمومية والسلطة التنفيذية، كما قرر الرئيس التونسي فرض حظر التجول في جميع أنحاء البلاد حتى 27 أغسطس/ آب الماضي.

    ** تابع المزيد من على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    هل تقبل الأطياف السياسية والحقوقية في تونس خطة الرئيس في تغيير النظام والدستور؟
    إجراءات أمنية مشددة في القدس.. مستشار الرئيس التونسي: اتجاه لتغيير النظام السياسي في البلاد
    الاتحاد التونسي للشغل: الرئيس قيس سعيد لا يسعى لإقصائنا من المشهد
    تونس... استعدادات للتحول إلى النظام الرئاسي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook