22:38 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال فؤاد سبوتة نائب رئيس مجلس الأمة الجزائري، إن مصالح الأمن تقوم بتتبع عناصر حركتي "الماك" و"رشاد" على مستوى كافة ولايات الجزائر كافة.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن ما حدث في ولاية بجاية ببلدية "خراطة" كان محاولة إعادة النشاط مرة أخرى والضغط من جديد، إلا أن تتبع الأجهزة لهم بدقة أفضى لتقديم العشرات منهم للمحاكمة.

    وأوضح أن ملاحقة الدولة لعناصر الحركتين في الداخل والخارج مستمرة، وأن الجزائر جادة في القضاء على الحركتين والتصدي لأي محاولة من شأنها ممارسة أي نشاط إرهابي.

    وأشار إلى أن الدولة تتحرك على المستوى الخارجي بشكل جيد بشأن تسليم عناصر الحركة، حيث تم تسليم بعضهم، في حين تجرى المشاورات في الوقت الراهن مع تونس وإسبانيا وفرنسا من أجل تسليم عناصر الحركتين المتواجدين على أراضيهم.

    وفي وقت سابق، كشف بيان صحفي للمديرية العامة للأمن الوطني في الجزائر، أنه تم توقيف اثنين من المشتبه فيهم في مدينة بني ورتيلان في سطيف و25 آخرين بخراطة في ولاية بجاية.

    ويواجه المشتبه فيهم تهما تتعلق بـ "زرع الفتنة والرعب وسط المواطنين، وإعادة تفعيل نشاط الخلايا النائمة لهذه المنظمة الإرهابية، بأمر من جهات في الخارج".

    وكشف ذات البيان الصادر عن المديرية العامة للأمن الوطني أنه عثر على لواحق لألبسة عسكرية، معدات الإعلام الآلي بجميع لواحقها، جهاز كشف عن المعادن، أسلحة بيضاء، أختام مزورة تحمل وسم انتخب وانتخب بالوكالة ونسخة طبق الأصل مصادق عليها، سجلات إدارية، رايات للمنظمة الإرهابية الماك وهواتف نقالة، بحسب "الخبر" الجزائرية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook