12:26 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    جاء في بيان مشترك للولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا، حول الشأن الليبي، أن قرارات رئيس البرلمان الليبي بشأن الانتخابات "مهمة".

    وتابع البيان الذي نشرته السفارة الأمريكية في لييبا، دعوة تلك الدول إلى ليبيا بأن تعقد الانتخابات في موعدها المقرر في 24 ديسمبر/ كانون الأول من العام الجاري.

    وأشار البيان إلى أن الانتخابات الليبية المقررة سلفا في حوار تونس الذي عقد في نوفمبر 2020، ضروي لإعادة توحيد ليبيا مرة أخرى.

    وأوضح البيان أنه على الفاعلين في السياسة الليبية أن يعرفوا أن هذا هو الوقت الذي يجب عليهم فيه أن ينهوا الاستعداد للعملية الانتخابية سواء البرلمانية أو الرئاسية.

    ودعا البيان القوى الليبية إلى طى صفحة الماضي والخلافات، واتخاذ خطوات جادة لإنهاء التحول السياسي.

    وأشارت الدولة الموقعة على البيان أنها على استعداد -في حالة طلب ذلك- أن تقوم بمساعدة السلطات الليبية في الانتخابات، بما في ذلك زيادة الوعي بين الناخبين، وتعليمهم وقت الانتخابات.

    وكان مجلس النواب الليبي وافق، الشهر الماضي، على مشروع قانون انتخاب الرئيس بشكل مباشر من قبل الشعب.

    وقال الناطق الرسمي باسم مجلس النواب الليبي عبد الله بليحق، في بيان إنه "تمت موافقة مجلس النواب على مشروع قانون انتخاب الرئيس بشكل مباشر من قبل الشعب بعد استكمال مناقشة مواد القانون بشكل كامل". وأوضح أنه "تمت إحالة القانون للجنة التشريعية في المجلس للصياغة النهائية".

    وفي وقت سابق، قال رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، إن الانتخابات ستجري في موعدها لأن الشعب الليبي يريد الانتخابات وهي المخرج الوحيد للأزمة الليبية، مؤكدا أن "إلغاء الانتخابات سيؤدي إلى التقسيم والفوضى واستمرار الحرب".

    من المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ليبيا، في 24 ديسمبر / كانون الأول.

    ومنذ مارس/ آذار الماضي، تسلم المجلس الرئاسي الجديد برئاسة محمد المنفي، وحكومة الوحدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، مهامه في ليبيا؛ وذلك وفق خطة توصل إليها منتدى الحوار الليبي، برعاية الأمم المتحدة، لإدارة شؤون البلاد، والتحضير لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.

    وأنهى انتخاب السلطة المؤقتة انقساما في ليبيا، منذ العام 2015، بين الشرق مقر البرلمان المنتخب المدعوم من الجيش الوطني الليبي، وبين الغرب مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا (سابقا).

    المنفي والدبيبة... وجهان جديدان يقودان ليبيا
    © Sputnik / Mohamed Hassan
    المنفي والدبيبة... وجهان جديدان يقودان ليبيا

    انظر أيضا:

    لعمامرة: خروج القوات الأجنبية من ليبيا يجب أن يكون منظما وألا يترتب عليه ضرب استقرار دول الجوار
    المبعوث الأممي إلى ليبيا: لمجلس النواب الحق في مساءلة الحكومة لكني أحذر من تغييرها
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook