17:57 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رغم تكرار إعلان الولايات المتحدة مرارا عزمها الانسحاب من العراق، إلا أن شكوكا كبيرة تراود الكثير من المراقبين حول مصداقية واشنطن، نظرا لتشابك مصالحها في المنطقة. فهل تنسحب أمريكا من العراق نهاية العام الحالي أم ستبقى بغطاء جديد؟

    بداية يقول المحلل السياسي العراقي، إياد العناز، إن الاجتماع الأخير بين الجانب الأمريكي ممثلة ببعض القيادات العسكرية المتواجدة في العراق وبعض المسؤولين في الحكومة العراقية وقيادتها العسكرية والأمنية، توصل إلى تحديد معنى وعنوان لتغيير مسمى عسكري من رتبة قائد فرقة إلى أمر لواء ولم يعطي تفاصيل لكيفية التعامل بشكل واضح، وما هو عدد القوات الأمريكية التي ستنسحب مع نهاية عام 2021.

    توجهات أمريكية

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، ما سبق يعني وجود ثوابت في التوجهات الاستراتيجية للإدارة الأمريكية في العراق تتمثل في البقاء وعدم الانسحاب بشكل تام، وإعطاء دور قادم يتمثل بالتدريب وتبادل المعلومات وإعداد الدورات وتقديم المساعدة في متابعة وملاحقة عناصر وشبكات الإرهاب في العراق، ولا توجد نوايا حقيقية للانسحاب الميداني العسكري.

    وتابع المحلل السياسي، القراءة الميدانية للاجتماع مع القيادة العسكرية الأمريكية، يعطي للجانب السياسي أهمية في كيفية معالجة التطورات القادمة والأحداث والوقائع التي ترافق موعد الانتخابات العراقية في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول ،2021 وحرص العراق والولايات المتحدة الأمريكية والنظام الإيراني على إتمامها، وتحقيق الأغراض والمصالح المشتركة لجميع هذه الأطراف يتيح استمراريتها في البقاء والنفوذ والسيطرة.

    وأكد العناز أن، الجانب الأمريكي حريص على عدم قيام أي من وكلاء وأدوات النظام الإيراني بالتعرض أو شن هجمات على المواقع العسكرية والمقررات الأمنية التابعة له، والحفاظ على صورة الأمن والاستقرار في البلاد قبل وأثناء إجراء الانتخابات.

    رسالة واضحة

    وأوضح أن الجانب الأمريكي ارسل رسالة واضحة إلى المليشيات المسلحة وغيرها، بجديته على تنفيذ قرار الإنسحاب من العراق وبخطوات ميدانية متعاقبة، حيث يسعى النظام الإيراني إلى وصول العديد من حلفائه السياسيين من بعض الأحزاب والتيارات السياسية إلى مجلس النواب العراقي، والمشاركة في تشكيل الحكومة القادمة وهي من أولويات السياسة الإيرانية في العراق، ولهذا فهو مع التهدئة والابتعاد عن المواجهة، وكذلك الحكومة العراقية وجميع أحزاب السلطة مع استمرار الوضع القائم وصولا إلى يوم الانتخابات.

     خداع وتضليل

    من جانبه، أكد عضو الميثاق الوطني العراقي، عبد القادر النايل، أن إعلان واشنطن للانسحاب هو خداع وتضليل وتدليس، لأن القوات المنسحبة هي تقليص لأعداد قواتها البرية، ويأتي هذا الإجراء لاستكمال تقليل النفقات الاقتصادية والاعتماد على القوات الخاصة، فضلا أن القوات الأمريكية قريبة من العراق بأعداد كبيرة وتستطيع الوصول إلى قاعدة عين الأسد غرب الأنبار وقاعدة حرير في أربيل شمالي العراق.

    حرب الوكالة

     وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، من المعلوم أن واشنطن منذ عامين دفعت بحلف الناتو ليكون هو البديل لها في العراق، واحتفظت بإدارة حلف الناتو تحت سيطرتها، ما يعني أنه بإمكانها إعادة القوات المقرر سحبها إلى العراق باسم حلف الناتو، وبالتالي القوات الأمريكية اعتمدت من خلال الحرب على "داعش" (المحظور في روسيا) باستخدام حرب الوكالات، عن طريق تجنيد عناصر غير أمريكية بأجور مالية زهيدة قياسا على النفقات التي تكلفهم كثيرا، في حال تواجد الجيش الأمريكي وهذا ما وجدته في العراق وسوريا من خلال بعض المليشيات المعروفة.

    مصالح متقاطعة

    وأشار عضو الميثاق الوطني إلى أن، "العراق وسوريا تمثلان أهمية استراتيجية في الوقت الحاضر لأمريكا، لأن النزاع مع الصين وصل إلى ذروته، ولاسيما بعد أن وقع الكاظمي إجراءات تنفيذية لمشروع الربط السككي مع إيران، الذي يمثل أهم المشاريع لإيران والصين، والذي ينقل إيران من مشروع الهلال الإيراني إلى الحزام السككي الذي سيربط ميناء الخميني بميناء اللاذقية السوري وصولا إلى البحر الأبيض المتوسط، مما سيجعل إيران والصين مرتبطين بأوروبا ودول شمال أفريقيا على حساب صفقة مشروع الشام بين العراق والأردن ومصر، وكذلك لنسف مشروع الربط السككي بين اسطنبول والبصرة، وهو الذي دفع فرنسا للتواصل والاتفاق والتنسيق مع إيران لتجنيد مليشيات تقاتل مع فرنسا في إفريقيا مقابل دعم تشكيل حكومة مقربة من حزب الله اللبناني، وهذا ما حدث لكن كانت ضربة أمريكا إلى فرنسا قاسية عندما ألغت استراليا صفقة الغواصات الفرنسية".

    تصعيد خطير

    وأوضح النايل أن، "آخر ما تفكر أمريكا فيه الآن هو الانسحاب من العراق وسوريا، لأنها الساحة الرئيسية التي تتزاحم الصين مع أمريكا فيها، ولذلك أعلن البنتاغون أن سوريا والعراق من أخطر البلدان في الوقت الحاضر مما يقطع الشك باليقين أن هذه المقدمات هي لعدة سيناريوهات  أمريكية قادمة، أبرزها أن المنطقة مقبلة على تصعيد خطير على جميع المستويات".

     

    الجيش الأمريكي سيخرج أخيرا من العراق
    © Sputnik
    الجيش الأمريكي سيخرج أخيرا من العراق

     

    كان التحالف الدولي لمحاربة "داعش" في العراق وسوريا، قد جدد أمس السبت دعمه للعراق بعد بدء الانسحاب الأميركي التدريجي منه، يأتي ذلك في الوقت الذي وضعت فيه الحكومتان العراقية والأميركية اتفاق الإطار الاستراتيجي، القاضي بسحب القوات القتالية الأميركية موضع التنفيذ أول من أمس، فإن طائرات التحالف الدولي نفذت، أمس "السبت"، طلعات جوية استهدفت مخابئ تعود لتنظيم "داعش" (المحظور في روسيا) قرب قضاء كفري التابع لإدارة منطقة كرميان في إقليم كردستان العراق بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

     كما أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" في العراق وسوريا، العقيد واين ماروتو، استمرار تقديم الدعم والإسناد لقوات الأمن العراقية والبيشمركة في المعركة ضد التنظيم.

    وتأتي تأكيدات التحالف الدولي باستمرار دعم العراق في مواجهة تنظيم داعش وسط استمرار المخاطر المترتبة على العمليات التي ينفذها التنظيم في مناطق مختلفة من العراق، بما فيها المناطق الأكثر قربا من العاصمة بغداد مثل منطقة الطارمية.

    انظر أيضا:

    هل حرثت "أرض العرب" في المريخ... "ناسا" تكشف سر المدرجات الغريبة... صور وفيديو
    عينة مركبة "ناسا" من المريخ تكتشف دليلا على وجود "حياة"... صور وفيديو
    دراسة جديدة: يمكن عكس الشيب وإعادة لون الشعر و"الحل بين يديك"
    "فيتامين د" يجب تناوله في أوقات محددة ومع بعض الأطعمة لكسب فوائده
    9 فوائد لـ"معجزة" جوزة الطيب للضغط والدماغ مع تحذير شديد
    5 فوائد "لن تتخيلها أبدا" تقدمها حبة كوسا واحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook