15:22 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن بلاده مستعدة لاستئناف الحوار مع الإسرائيليين إذا أبدوا استعدادهم للمحادثات.

    وقال المالكي في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، ردا على سؤال عما إذا كانت فلسطين مستعدة لاستئناف الحوار مع الجانب الإسرائيلي: "نحن مستعدون. أما إذا كان هذا ممكنا، فإن هذا يعتمد على الطرف الآخر. بناءً على ما سمعناه من القادة الإسرائيليين، فهم ليسوا مستعدين ولا راغبين".

    وقال عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، محمد الغول، في وقت سابق، إن القوى الوطنية الفلسطينية تجمع على "عدم العودة لمسار المفاوضات" الذي وصفه بأنه "عبثي وأضاع الوقت على مصالح الشعب الفلسطيني".

    وأكد الغول في حديثه لـ"راديو سبوتنيك"، على ترحيب القوى الوطنية الفلسطينية "بأي دور عربي يعمل على تعزيز صمود الشعب الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وضمان حق الشعب في مقاومة الاحتلال الذي يشكل الأزمة الأساسية على الأرض الفلسطينية".

    ولفت إلى أن "الفعاليات والهبات الجماهيرية والمواجهات مع الاحتلال تأتي في إطارها الطبيعي ردا على وجود الاحتلال وممارساته وسياسة التهويد التي ينتهجها ضد الفلسطينيين والمقدسات".

    واعتبر أن "سياسة الهدنة والالتزام باتفاقيات مع الاحتلال ضد مصالح الشعب الفلسطيني والمستفيد الوحيد هو الكيان الصهيوني الذي يسعى من خلال الهدنة إلى تنفيذ سياساته على الأرض وتغيير الوقائع لصالحه"، حسب تعبيره.

    وذكر أن موضوع الهدنة "يبقى في يد الفلسطينيين ذاتهم في الإطار الداخلي، باعتبار أن المقاومة الشاملة هي حق للشعب الفلسطيني وضرورة أخذ القرار المناسب في كيفية وشكل المقاومة لصد ممارسات الاحتلال".

    وقال إن "الفصائل الفلسطينية لديها حالة إجماع وطني بأن يكون هناك حوار وطني شامل وضرورة أن يكون هناك مقاومة شعبية، لا سيما في هذه المرحلة وهو ما تم الاتفاق عليه في حوارات القاهرة".

    وكان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، قد قال إنه مستعد لاتخاذ إجراءات لبناء الثقة واستعادة الهدوء في الأراضي الفلسطينية، على الرغم مما قامت به إسرائيل وجعل حل الدولتين أمرا مستحيلا.

    انظر أيضا:

    نتنياهو: إسرائيل جاهزة لعقد محادثات مع الفلسطينيين فورا
    روسيا تجري محادثات مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بشأن الأحداث الأخيرة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook