03:44 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، اليوم السبت، عن بدء تشغيل مخبز في منطقة البلد بمحافظة درعا جنوبي سوريا.

    تم تدمير هذه المنطقة خلال الحرب، ولم يكن فيها كهرباء أو مياه لمدة عشر سنوات، والآن بعدما ألقى المسلحون أسلحتهم، تم سحب خطوط كهرباء جديدة إلى الشوارع، بالإضافة إلى إنشاء شبكة مياه جديدة، بحسب ما ذكرت صحيفة "iz".

    تبذل إدارة محافظة درعا قصارى جهدها لإعادة السكان إلى الحياة الطبيعية قريباً، حيث ستبدأ عمليات صيانة قنوات مياه الصرف الصحي. لكن المهمة الأساسية هي تزويد السكان بالطعام والمساعدات الضرورية.

    كما تم إعادة افتتاح المخبز المركزي والذي ينتج 8 أطنان من الخبز يوميًا، ويتم توزيعها مجانًا على المواطنين، بمعدل ربطة واحدة مكونة من سبعة أرغفة لثلاثة أفراد من كل عائلة، لكن هذه الكمية لا تكفي حتى الآن.

    قبل الحرب كانت ستة أفران تعمل في درعا، والآن تم إطلاق ثلاثة منها فقط، وكلها تُخبز معًا ما يصل إلى 16 طنًا من الخبز يوميًا.

    بوساطة المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة، تم التوقيع على اتفاقيات لوقف الأعمال العدائية واستعادة السيادة على الأراضي التي كان يسيطر عليها في السابق تشكيل مسلح غير شرعي. وسلم المسلحون أسلحتهم الثقيلة ومعداتهم العسكرية، وعاد الكثير منهم إلى الحياة السلمية.

    ومع ذلك، لم تتم استعادة سلطة الدولة في هذه المناطق بشكل كامل، فيما أصبحت منطقة درعا البلد مسرحا للاشتباكات المستمرة بين مختلف العصابات. وعرقل المسلحون عودة اللاجئين إلى ديارهم، بالإضافة إلى ذلك، تعرضت حواجز الجيش العربي السوري ووحدات أمن الدولة للهجوم بشكل متواصل.

    ونتيجة لذلك، اضطرت القيادة السورية إلى شن عملية عسكرية لإعادة النظام والقضاء على الخلايا الإرهابية.

    تم تجنب استئناف الأعمال العدائية على نطاق واسع بفضل تدخل العسكريين الروس، الذين تمكنوا من التفاوض مع المسلحين السابقين على تسوية غير دموية للوضع.

    وتم الاتفاق على نزع السلاح التدريجي للجماعات المسلحة غير الشرعية واستعادة نشاط مؤسسات الدولة السورية في هذه المنطقة بالكامل.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook