08:59 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 80
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، إن "النظام التركي" لا يزال يقدم الدليل على عدم التزامه بمخرجات أستانة أو سوتشي فضلا عن دعمه للإرهاب في سوريا.

    وأكد المقداد أن "تركيا ارتكبت جرائم حرب وفظائع ضد الإنسانية في الأراضي السورية"، مشيرا إلى أن "أي وجود أجنبي على الأراضي السورية دون موافقة حكومتها غير شرعي وخرق لميثاق قرارات الأمم المتحدة".

    وأدان وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، ما وصفها بـ"جرائم الحرب والفظائع ضد الإنسانية" التي ترتكبها تركيا في الأراضي السورية، لافتًا إلى رفض أي وجود أجنبي في بلاده دون موافقة الحكومة.

    وقال وزير خارجية سوريا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: هناك من استخدم فيروس كورونا وسيلة لاستهداف دول أخرى فضلا عن تمادي دول بفرض إجراءات اقتصادية قسرية.

    أسلحة كيماوية

    وفي سياق آخر، أضاف المقداد: "سوريا تؤكد أن استخدام الأسلحة الكيميائية تحت أي ظروف وباستخدام أي طرف من كان وفي أي زمان هو أمر مرفوض".

    وأوضح المقداد أنه من أجل مبادئها تجاه تلك الأسلحة وقعت سوريا اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، موضحا: "ما زالت بعض الدول تحتفظ بتلك الأسلحة منذ الحرب العالمية"، وتابع: "الكل يعرف من أقصد في تلك القاعة"، على حسب قوله.

    إسرائيل

    وتابع المقداد في الملف الإسرائيلي: "سوريا تعيد التأكد على حقها باستعادة كامل الجولان المحتل"، لافتا إلى "بطلان أي قرارات اتخذتها إسرائيل لتغيير الجغرافية في تلك المنطقة".

    وطالب المقداد "بوقف جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في فلسطين المحتلة".

    وبعد كلمته، قال المقداد لوكالة "سبوتنيك"، ردا على سؤال حول استئناف العملية السياسية السورية: "ستُستأنف قريبا جدا... في منتصف أكتوبر المقبل".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook