08:36 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، اليوم الثلاثاء، بحصيلة وتكلفة تأهيل المنازل التي تضررت إثر حرب تنظيم "داعش" الإرهابي في مدينة الموصل مركز نينوى شمالي البلاد.

    وأعلنت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، زينة علي أحمد، في حوار خاص أجرته معها مراسلة "سبوتنيك"، ينشر لاحقا اليوم الثلاثاء، تأهيل أكثر من 2700 منزل في مدينة الموصل القديمة (من أصل 7204 منزل في الموصل بأكملها).   

    وأكدت علي أحمد، أن تأهيل المنازل تم وفقا لبرنامج إعادة الاستقرار للمناطق المحررة، الذي ينفذه البرنامج منذ التحرير والممّول من 27 دولة مانحة والحكومة العراقية.

    وكشفت أنه ستتم،  خلال العام المقبل، إعادة تأهيل 800 منزل آخر في المدينة القديمة، وحتى الآن تم تمويل جهود أعمال الإسكان بـ35.8 مليون دولار أمريكي غربي الموصل.

    وصرحت الممثلة المقيمة للبرنامج في العراق، بأنه في معركة تحرير العراق من تنظيم "داعش" الإرهابي، كانت الموصل ثاني أكبر مدينة في البلاد بعدد السكان بعد العاصمة بغداد، والتي كانت مركزاً ثقافياً مهما- الأكثر تضرراً من المعارك الضارية لتحرير المدينة.

    الجدير بالذكر أن تنظيم "داعش" ( المحظور في روسيا) تسبب بدمار كبير للبيوت الموصلية لا سيما بتحصن عناصره في الجانب الأيمن الذي يضم البيوت القديمة والمعالم التاريخية البارزة في الموصل عندما حاصرته القوات العراقية المتقدمة إبان الحرب خلال عامي 2016 – 2017، مما تسبب بتدمير كبير للبنى التحتية والمنازل القديمة في الأزقة الأثرية.

    انظر أيضا:

    محافظ عراقي يكشف عن وعد ماكرون بفتح قنصلية لفرنسا في الموصل
    منظمة دولية ترمم بيوتا موصلية عمرها 300 عام من ضرر حرب "داعش"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook