16:05 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في خطوة وصفها المراقبون بـ "الكارثية وجريمة حرب"، تعتزم إسرائيل بناء وحدة استيطانية جديدة في أرض مطار قلنديا في مدينة القدس، ضمن مخططها الاستيطاني في المدينة الفلسطينية.

    وأوردت "القناة 13" الإسرائيلية، أن بلدية إسرائيل في القدس تعمل في الوقت الراهن على الترويج لبناء 10 آلاف وحدة استيطانية في منطقة قلنديا، وتحديدا على أراضي مطار قلنديا المستولى عليها من قبل السلطات الإسرائيلية منذ عام 1967.

    وبحسب التقرير، ستقيم إسرائيل المستوطنة على 900 دونم (90 ألف متر مربع) من أصل 1200 دونم، وهي المساحة الكلية لأراضي المطار الذي أغلقته عام 2000، بعد أن خصصته للرحلات الداخلية منذ عام 1967.

    وأكد المراقبون أن الخطوة الإسرائيلية تحمل دلالات خطيرة من شأنها أن تقود كل الجهود الدولية والعربية الرامية إلى السلام، وتدمر حل الدولتين الذي أقرته القرارات الدولية.

    مستوطنة قلنديا

    وكانت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة طرحت منذ عام 2004 فكرة إنشاء مستوطنة فوق أراضي المطار، لكنها أجّلت تنفيذها تحت ضغوط من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي.

    وقالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية إنها "تنظر بخطورة بالغة للمشروع الاستعماري التوسعي الذي يجري تنفيذه على قدم وساق على أرض مطار قلنديا شمال القدس المحتلة، وما يتضمنه من عمليات واسعة لإنشاء البنى التحتية المطلوبة لبناء المشروع الاستيطاني الذي بات يعرف باسم مستوطنة "عطروت"، حيث يلتهم ما يزيد على 15 ألف دونم، ويؤدي إلى استكمال الطوق الاستيطاني الاستعماري الذي يفصل القدس الشرقية عن محيطه الفلسطيني من الجهة الشمالية".

    وطالب البيان الإدارة الأمريكية بالتدخل الفوري مع إسرائيل لإجبارها على وقف تنفيذ هذا المشروع لما يمثله من تهديدات استراتيجية على الحل السياسي للصراع والأمن والاستقرار في المنطقة.

    وبحسب البيان، فإن الحكومة الإسرائيلية تتعمد وضع العراقيل والعقبات أمام أية جهود إقليمية ودولية مبذولة لتطبيق مبدأ حل الدولتين، مؤكدا في ذات الوقت أن تلك الجهود ستذهب أدراج الرياح تحت وطأة مخططات إسرائيل الهادفة لضم وابتلاع الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس.

    موقف دولي مطلوب

    من جانبه، اعتبر جمال نزال، المتحدث باسم حركة فتح الفلسطينية، أن اعتزام إسرائيل بناء مستوطنة جديدة في مطار قلنديا في مدنية القدس تصرف خطير جدًا ومرفوض فلسطينيًا.

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، المشروع الإسرائيلي الجديد يعتبر تعديًا سافرًا على الحق الفلسطيني، ويجب أن تقف بوجهه الدول التي وقفت ضد مشروع E1 وترحيل سكان خان الأحمر وحي الشيخ جراح.

    ويرى نزال ضرورة إفشال هذا المخطط الاستيطاني الإسرائيلي في مطار قلنديا في القدس، كما تصدت فلسطين من قبل لمخططات الضم، في الكثير من المدن الفلسطينية.

    أخطر مشروع استيطاني

    بدوره، اعتبر زيد الأيوبي، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، أن مشروع إقامة مستوطنة إسرائيلية في مطار قلنديا من أضخم المشاريع الاستيطانية على الإطلاق، وأخطرها كونه يستهدف أحد معالم مدينة القدس التي لها رمزية سيادية وسياسية لفلسطين.

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، مطار قلنديا، هو مطار القدس وتنفيذ هذا المشروع سيقضي نهائيًا على فكرة حل الدولتين لشعبين وفكرة إقامة السلام العادل والشامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين وإنهاء الصراع الدائر وفقا لقرارات الشرعية الدولية.

    ويرى الأيوبي أن هذا المشروع من شأنه أن يقوض كل فرص السلام الحالية والجهود الإقليمية بقيادة مصر والجهود الدولية بقيادة روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، وهذا المشروع من شأنه أن يكبل هذه الجهود وفي ذات الوقت يؤكد على أن سلطات إسرائيل تتهرب من التزاماتها الدولية، ومن الجهود الدولية لخلق مناخ سياسي يسمح بالعودة لطاولة المفاوضات لإنهاء الصراع وفقا لحل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس.

    وأكد أن المشروع يلغي نهائيا فكرة أن تكون القدس عاصمة لدولة فلسطين، حيث تضم 10 آلاف عائلة بمتوسط 50 ألف مستوطن سيكونون موجودين في القدس الشرقية، والتي تم الاتفاق عليها في الجمعية العامة للأمم المتحدة وكل مكونات المجتمع الدولي، بأن تكون العاصمة لدولة فلسطين.

    فكرة إحلال السلام

    وبحسب الأيوبي، هذا المشروع يؤكد تماما أن الحكومة الإسرائيلية غير ناضجة لفكرة إحلال السلام، وليس هناك أي فريق إسرائيلي حقيقي نحقق معه السلام، والمشروع هو جريمة دولية وبمثابة جريمة حرب موثوقة بمعاهدة جنيف الرابعة، وأيضا اتفاق روما الذي أطلق محكمة الجنايات الدولية، خاصة المادة الثامنة والمادة السابعة في الميثاق جريمة حرب خطيرة ترتكب في حق الشعب الفلسطيني وتطلعاته.

    وطالب القيادي في حركة فتح، المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات حقيقية لمنع إسرائيل من تنفيذ هذا المشروع الخطير الذي يقوض السلم والأمن على مستوى المنطقة والعالم، مؤكدًا أن الفلسطينيين سيواجهون هذا المشروع بكل السبل القانونية والنضال الشعبي الذي سينجح لا محالة في الانتصار على مثل هذه المشروعات.

    وذكرت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية، قبل أسبوعين أن الحكومة الإسرائيلية تعتزم إنشاء معابد يهودية في مستوطنات الضفة ومناطق أخرى بالبلاد، وطرحها ضمن خطة "الأولويات الوطنية" للحكومة. 

    وقبل أشهر، شهدت كل من نابلس وجنين في الضفة الغربية، مواجهات عنيفة مع قوات الجيش الإسرائيلي،الذي استدعى تعزيزات كبيرة، أطلقت النار على الشبان الفلسطينيين.

    انظر أيضا:

    مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية... صور
    معابد يهودية في مستوطنات الضفة... تحول جديد في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
    الأردن: قرار السماح للمستوطنين بالصلاة في "الأقصى" استفزاز لجميع المسلمين
    إسرائيل تعتزم إنشاء معابد يهودية في مستوطنات الضفة الغربية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook