02:26 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    أدخل الجيش الأمريكي قافلة لوجستية جديدة إلى مناطق سيطرته شمال شرقي سوريا، تزامنا مع مناورات بالذخيرة الحية أجرتها قواته التي تحتل حقل (كونيكو) للغاز الطبيعي في ريف دير الزور، في استعراض متوقع للقوة مع تزايد حدة الرفض الشعبي لممارساته وللمسلحين الموالين له في المنطقة.

    وأكدت مصادر محلية لـ"سبوتنيك" أن "جيش الاحتلال الأمريكي عزز -مجددا- وجوده العسكري بريف المحافظة، وأدخل رتلا أمريكيا يضم 60 آلية توجه إلى قاعدتي (حقل العمر) النفطي و(كونيكو) الغازي قادما من الأراضي العراقية، بحماية الطيران المروحي، وشملت التعزيزات الجديدة أسلحة وذخائر"، مشيرة إلى أن "الاحتلال الأمريكي والمسلحين الموالي له في تنظيم (قسد)، يواصلون تعزيز مواقعهم العسكرية في بيئة تقطنها القبائل العربية المناهضة لهما".

    ونقلت المصادر لـ "سبوتنيك" أن "قوات الاحتلال الأمريكي قامت أيضا بإجراء تدريبات عسكرية في محيط حقل (كونيكو) للغاز الطبيعي الذي تتخذه كقاعدة عسكرية غير شرعية لها، واستعملت فيها المدفعية الثقيلة والطائرات المروحية"، مشيرة إلى "سماع دوي الانفجارات وأصوات الذخيرة الحية في أرجاء المنطقة لمدة ساعتين".

    وحقل (كونيكو) للغاز الطبيعي الذي يحتله الجيش الأمريكي ويتخذه كقاعدة له (20 كم شمال شرقي دير الزور)، يعد أكبر حقول الغاز في سوريا، ويحوي مصنعا للغاز تم بناؤه في 2005 بالتعاقد بين شركة الغاز السورية، وشركة "كونوكو فيليبس" الأمريكية.

    وينتج الحقل حاليا نحو 10 ملايين متر مكعب يوميا، هبوطا من 13 مليون متر مكعب كان ينتجها قبل الحرب على سوريا.

    وكان جنود وضباط الجيش الأمريكي الناشطين منذ سنوات في تصدير النفط السوري المسروق إلى الأسواق المجاورة، قد ورثوا السيطرة على (كونيكو) من تنظيم "داعش" الإرهابي، الذي كان قد ورثها في 2014 عن سلفه "مجلس شورى المجاهدين"، وهذا الأخير كان قد ورثها بدوره عن سلفه تنظيم "جبهة النصرة" نهاية عام 2013.

    يذكر أن قوات الاحتلال الأمريكي تتخذ من حقول النفط والغاز في أرياف دير الزور والحسكة قواعد عسكرية لا شرعية لها، بذريعة محاربة تنظيم "داعش" الارهابي (المحظور في روسيا)، إلا أنها تواظب على تكثيف أنشطتها في تصدير إنتاج هذه الحقول إلى الأسواق القريبة كـ (كردستان العراق) ووجهات أخرى منها منطقة إدلب التي يحتلها تنظيم جبهة النصرة الإرهابي، في حين تعاني سوريا عموما أزمة محروقات خانقة جراء الحصار الاقتصادي على البلاد.

    وفي سياق متصل، نفذ الجيش الأمريكي والمسلحون الموالون له من تنظيم "قسد"، عملية إنزال جوي في بلدة (الشفعة) حيث استهدفت منازل المدنيين، وقامت باعتقال عدد من الشباب واقتادتهم إلى جهة مجهولة دون معرفة الأسباب.

    وقال شهود عيان من البلدة لـ "سبوتنيك" أن "هذا الإنزال ينسجم مع السياسات القمعية التي تمارسها قوات الاحتلال الأمريكي والمسلحين الموالين لها ضد أبناء العشائر العربية في المنطقة والرافضة لوجودها".

    انظر أيضا:

    إغلاق المنطقة المحيطة بالقاعدة الأمريكية في ريف دير الزور بعد استهدافها
    استهداف قاعدة أمريكية بقذائف صاروخية في ريف دير الزور شرقي سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook