10:53 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اتهم الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم السبت، جهات لم يسمها بالتآمر على البلاد من أجل تصفية حسابات معه.

    القاهرة - سبوتنيك. أكد سعيد، لدى استقباله رضا غرسلاوي، وزير الداخلية المكلف، أن هناك من يتآمرون على تونس، من أجل تصفية حسابات مع رئيس الدولة نفسه، مؤكدا أنه ليس لديه معهم أي حسابات ولا يعيرهم أي أهمية. 

    واتهم الرئيس التونسي أطراف لم يسمها باللجوء إلى دول أجنبية، بهدف التدخل في شؤون البلاد، مشددا على أن تونس لن تقبل بأن تكون تحت وصاية أي كان، مشيرا إلى أن الحكومة التونسية سيتم تشكيلها قريبا.

    وأن قيس سعيد أن هناك أشخاصا يعتقدون بأنهم أبطال، موضحا أن التاريخ لفظهم، وهم يعملون ضد بلاده في كل محفل يزوروه، بدعوى أن الأمر يتعلق بمسألة شخصية لا بالدولة التونسية نفسها.

    وفي سياق متصل، دعا منصف المرزوقي، الرئيس التونسي السابق، المواطنين التونسيين إلى التظاهر، الأحد المقبل، من أجل منع تكرار السيناريو المصري.

    ونشر المرزوقي على صفحته الرسمية على "فيسبوك"، مساء أمس الجمعة، موضحا أنه لا يرغب في تكرار السيناريو المصري، بدعوى أنه "سيكرس الحكم الديكتاتوري" في البلاد لعقدين، على الأقل.

    وأوضح المرزوقي أن الرئيس التونس، قيس سعيد، يتحدث عن محاولات اغتيال وهمية، لافتا إلى أن تونس اليوم في خطر، مشيرا إلى أن بلاده أمام طريقين، إما مواصلة الانقلاب ودعمه من الأطراف الخارجية، موضحا أن هذا الطريق سيؤدي لانهيار الاقتصاد والفوضى، مشيرا إلى أن الطريق الآخر سيفرضه  المواطنين وستواصل تونس بفضله تقدمها نحو دولة الاستقرار والديمقراطية والازدهار.

    وأكد الرئيس التونسي السابق أنه لا توجد خيارات أخرى سوى عودة البرلمان في بلاده، وتنحي رئيسه راشد الغنوشي، واستقالة الرئيس الحالي، قيس سعيد، أو إقالته على طريقة الرئيس الأسبق، عبدالعزيز بوتفليقة.

    يمكنكم متابعة المزيد من أخبار تونس الآن عبر سبوتنيك

    انظر أيضا:

    المرزوقي يدعو التونسيين للتظاهر الأحد المقبل لعزل قيس سعيد على غرار بوتفليقة
    انطلاق الانتخابات التشريعية العراقية.. الرئيس التونسي يقول إنه لا بد من تطهير جميع المؤسسات
    هل أصبحت حرية التعبير في تونس مهددة بعد غلق قناة ومحاكمة إعلاميين عسكريا؟
    الكلمات الدلالية:
    تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook