04:55 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن مجلس الوزراء العراقي فوز 97 امرأة في انتخابات مجلس النواب التي جرت أول أمس، لافتا إلى أن الرسالة الحقيقية للمرأة لن تتوقف عند دخولها إلى البرلمان، بل يتعين على جميع النساء مواصلة الجهود للمشاركة في مختلف مراحل العملية السياسية وصنع القرار.

    وقالت يسرى كريم محسن مديرة دائرة تمكين المرأة في الأمانة العامة لمجلس الوزراء في بيان لها إن "نجاح هذه المجموعة من النساء في الوصول إلى البرلمان الجديد، هو نتاج طبيعي لجهود تلكم النسوة اللائي أبدين شجاعة وإصرارا للمشاركة الفاعلة، وإن تجربتهن اليوم هي انتصار للمرأة العراقية ومحط فخر للجميع".

    وأضافت أنه "وبحسب التحليل الأولي لنتائج الانتخابات، فإن المرأة العراقية تمكنت من الفوز بـ97 مقعدا بزيادة 14 مقعدا عن الكوتا المخصصة للنساء من بينها فائزتان من الأقليات، فيما أظهرت هذه النتائج فوز 57 امرأة بقوتها التصويتية دون الحاجة إلى الكوتا".

    وأشارت يسرى كريم إلى أن "الرسالة الحقيقة للمرأة لن تتوقف عند دخولها إلى البرلمان، بل يتعين على جميع النساء مواصلة الجهود للمشاركة في مختلف مراحل العملية السياسية وصنع القرار، والاهتمام بقضايا المرأة والتشريعات التي من شأنها ضمان حقوقها وتعزيز مكانتها في المجتمع".

    وبموجب الدستور العراقي فإن كوتا النساء في مجلس النواب العراقي تبلغ 25 %.

    وتصدرت الكتلة الصدرية النتائج، وجاءت كتلة "تقدم" في المرتبة الثانية، وحلت كتلة "دولة القانون" في المرتبة الثالثة.

    وأفادت قوى قريبة من تحالف "الفتح" الذي خسر في الانتخابات العراقية، أنها ستطعن في النتائج المعلنة، مؤكدة عدم قبولها بها.

    وتحالف الفتح يتزعمه هادي العامري ويضم أحزاباً لديها فصائل مسلحة، ويتركز نفوذه في المحافظات الجنوبية والوسطى وكذلك العاصمة بغداد.

    وبحسب النتائج فإن الكتلة الحاصلة على أعلى عدد مقاعد في البرلمان هي الكتلة الصدرية بزعامة مقتدى الصدر، بواقع 73 مقعداً، تليها كتلة "تقدم" التي يرأسها رئيس مجلس النواب السابق محمد الحلبوسي بـ 38 مقعداً.

     وجاءت كتلة دولة القانون بزعامة نوري المالكي في المرتبة الثالثة بحصولها على 37 مقعداً في البرلمان.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook