11:11 GMT27 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    كشف رئيس مركز "الإرتكاز" الإعلامي، ​سالم زهران​، أن المحقق العدلي في قضية تفجير مرفأ بيروت القاضي، ​طارق البيطار،​ أبلغ أهالي الموقوفين بأنه "لن يُطلق سراح أبنائكم حتى توقيف المتهمين الآخرين"، مشيرا إلى أن "بيطار نجح في إكتساب صفة البطل في نظر قسم من اللبنانيين".

    وأضاف في حديث تلفزيوني: "للأسف يبدو أننا أمام إنفجار سياسي كبير"، مشيرا إلى أن "المحقق العدلي المقبل في قضية انفجار التليل في عكار من طائفة أخرى".

    وأكد زهران أن "لبنان أمام مشهد خطير من ناحية انقسام طائفي داخل العدلية وخارجها"، مشيرا إلى أن "وجود ​التيار الوطني الحر​ إلى جانب ​حزب الله​ و​حركة أمل​ في مواجهة القاضي بيطار ينعكس سلباً على التيار الوطني الحر في الإنتخابات النيابية المقبلة".

    وأشار الى أنه "مخطئ من يعتقد أن مشكلة السعودية مع لبنان محصورة بشخص رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، بل السعودية خرجت من لبنان ولا تريد التعاطي بأي شكل من الأشكال بالملفات اللبنانية في هذه المرحلة، والمنطقة يُعاد ترتيبها من جديد ولبنان اليوم خارج الطاولة".

    ورفض كبار السياسيين الذين دعوا إلى الاستجواب في قضية المرفأ الحضور ولم يتم تنفيذ أوامر الاعتقال بحقهم.

    ويتعرض البيطار لضغوط هائلة من جماعات اتهمت تحقيقه بالتحيز السياسي، حيث أعلن الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله أمس الاثنين أن القاضي المسؤول عن تحقيقات المرفأ مسيس.

    وكان التحقيق قد تم تعليقه في أواخر سبتمبر/ أيلول على أساس شكوى تشكك في حياد البيطار، قبل أن ترفض المحكمة الشكوى لأسباب إجرائية، ما سمح له بالاستمرار.

    ويعد البيطار ثاني قاضٍ يقود التحقيق منذ عزل فادي صوان من القضية في فبراير/ شباط، الماضي، على أساس شكوى مماثلة قدمها سياسيون يطعنون الآن في حياد البيطار.

    يشار إلى أن انفجار مرفأ بيروت كان قد وقع في الـ4 من أغسطس/ آب العام الماضي، وهو أحد أكبر التفجيرات غير النووية المسجلة، حيث أدى إلى مقتل أكثر من 200 شخص وتدمير مساحات شاسعة من بيروت.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook