14:54 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    في خطوة جديدة ربما تنذر بمعركة قادمة بين إسرائيل والمقاومة، لوحت حركة الجهاد الإسلامي بالحرب دعمًا لأسراها في سجون تل أبيب، فيما أعلن جناحها العسكري "سرايا القدس" النفير العام.

    ويأتي نفير سرايا القدس استجابة لتصريحات زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، والذي لوح بإمكانية شن حرب ضد إسرائيل بسبب ما يتعرض لها الأسرى في السجون الإسرائيلية.

    وقال مراقبون إن التصعيد بين إسرائيل وحركات المقاومة غير مستبعد، وهناك إمكانية لحرب جديدة، فيما أكدوا أن التهديدات الأخيرة تأتي من أجل دفع المجتمع الدولي والدول الضامنة للوساطة لتحسين أوضاع الأسرى.

    تلويح الجهاد

    ولوحت حركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية، أمس الأربعاء، بالذهاب للحرب مع إسرائيل، مرة جديدة، في حال المساس بأسرى الحركة داخل السجون الإسرائيلية.

    وقال زياد النخالة إن "حركته لن تترك أبناءها الأسرى في سجون الاحتلال ضحايا بين أيدي العدو".

    وتابع: "سنقف معهم ونساندهم بكل ما نملك، حتى لو استدعى ذلك أن نذهب للحرب من أجلهم، ولن يمنعنا عن ذلك أي اتفاقيات أو أي اعتبارات أخرى".

    وقالت سرايا القدس إنها على جهوزية كاملة ورهن الإشارة، مضيفة: "تلقينا في سرايا القدس تصريحاً للأمين العام القائد زياد النخالة حول ما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال بمسؤولية عالية، وعليه نعلن النفير العام".

    التحضير لمعركة قادمة

    اعتبر مصطفى الصواف، المحلل السياسي الفلسطيني المقيم في قطاع غزة، أن "النفير العام معلن من قبل المقاومة الفلسطينية منذ التوصل إلى حالة الهدوء مع إسرائيل عقب معركة سيف القدس".

    وبحسب حديثه لـ "سبوتنيك"، "تهديدات المقاومة هي تحذير للاحتلال وكلام السريا بشأن النفير العام جاء تماشيا مع ما تحدث به قائد الجهاد العام زياد النخالة، وهو جزء من التحضير لمعركة قادمة وزاد الأمر قضية الأسرى وتعامل إسرائيل معها، فقضية الأسرى قضية عامة وإسرائيل زادت في تغولها عليهم وخاصة أسرى الجهاد".

    وأكد الصواف أن "وتيرة التصعيد من الاحتلال تتطلب تصعيدا إعلاميا في مرحلته الأولى وهو الآن قائم وكذلك جرس إنذار للوسيط المصري بالتحرك والضغط على إسرائيل وإلا ستفلت الأمور وقد ندخل في اشتباك في أقرب وقت إذا استمرت إسرائيل في إرهابه وعدوانه على الأسرى والقدس والبلدات المحيطة بها".

    قضية الأسرى

    اعتبرت الدكتورة حكمت المصري، الباحثة الفلسطينية، أن "الأوان قد حان لأن يلتفت العالم أجمع لقضية الأسري الفلسطينيين في سجون إسرائيل في ظل ممارسات الاحتلال القاسية ضدهم، خصوصًا وأن إسرائيل تمارس سياسة التنكيل الممنهج وتنتهك بشكل منظم لحقوق الأسرى والمعتقلين التي كفلتها المواثيق والأعراف الدولية، كجزء من بنية العنف التي تفرضها على الواقع الفلسطيني".

    وبحسب حديثها لـ "سبوتنيك": "يعاني الأسرى في سجون إسرائيل من أوضاع معيشية صعبة، وحملة استهداف متواصلة من قبل إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية ومخابراتها، وتشمل هذه الانتهاكات حرمانهم من أبسط شروط الحياة، وسحب كل الإنجازات التي حققتها الحركة الأسيرة خلال معارك نضالية سابقة".

    وترى المصري أن "سياسة الإهمال الطبي التي تمارسها إسرائيل هي من أكثر جرائم إسرائيل خطورة وتهديدًا لحياة الأسرى، وخصوصًا في ظل الأزمة الراهنة التى جاءت بعد تنفيذ الأسرىى للهروب من سجن جلبوع ، فضلًا عن سياسة الاعتقال الإداري، والعزل الانفرادي، والمداهمات الليلية للأقسام من قبل وحدات القمع الإرهابية، والمنع من زيارة الأهالي، فضلاً عن تصاعد سياسة التعذيب للأسرى داخل زنازين التحقيق".

    وتابعت: "بالتأكيد الفصائل الفلسطينية دون استثناء في حالة حرب مع الاحتلال الإسرائيلي خصوصًا في ظل عدم وجود أفق واضح لحل القضية الفلسطينية من قبل المجتمع الدولي"، مشيرة إلى أن "ما تمارسه إسرائيل من تنكيل وإجرام ضد الأسري الفلسطينيين في سجون إسرائيل منافي لكل القوانين والشرعيات الدولية".

    وأضافت: "ما يطالب به الأسرى وتحديدا أسرى حركة الجهاد الإسلامي مطالب مشروعة تشمل عودة أسرى الحركة إلى أقسامهم وغرفهم في المعتقلات بالإضافة إلى تجميع أبناء الجهاد في رامون ومجدو وعوفر في 3 أقسام فقط ووقف النقل التعسفي للأسرى وإنهاء الاعتقال الإداري وإنهاء سياسة التضييق بحق الأسيرات وتحسين ظروفهن الاعتقالية".

    واستطردت: "لذلك لن تقف حركة الجهاد الإسلامي مكتوفة الأيدي أمام كل هذه الانتهاكات تجاه ما يمارس ضد أكثر من 5000 أسير، منهم حوالي 540 أسيرا من ذوي المحكوميات العالية، و425 معتقلا إداريا، وحوالي 200 طفل، و45 أسيرة".

    وكان قدورة فارس، رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قد أعلن أمس الأربعاء، أن 250 معتقلا لحركة الجهاد في سجون إسرائيل شرعوا بإضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجاً على "الإجراءات التنكيلية" بحقهم، مشيرا إلى أنه "بعد 7 أيام سيضرب 100 منهم عن الماء أيضا، وستنضم مجموعات من كافة الفصائل للإضراب.

    تابع أحدث أخبار فلسطين عبر سبوتنيك عربي.

    انظر أيضا:

    "سرايا القدس" توجه رسالة للفلسطينيين وتتوعد الجيش الإسرائيلي
    "الجهاد الإسلامي" لـ"سبوتنيك": الأسرى الـ6 على رأس أي عملية تبادل قادمة
    هجمات مستمرة من المستوطنين... إلى أين يصل الصدام بين إسرائيل وفلسطين في الضفة؟
    "سرايا القدس" تبعث برسالة قوية لإسرائيل: ما أعددناه سابقا يفوق توقعاتكم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فلسطين اليوم, أخبار إسرائيل اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook