30 يناير 2015, 21:00

تفجيرات بغداد: هل هي محاولة لإثبات الوجود الارهابي؟

تفجيرات بغداد: هل هي  محاولة لإثبات الوجود الارهابي؟
تحميل مواد صوتية

حوار مع الصحفي في جريدة طريق الشعب عبد العزيز لازم

أجرى الحوار ضياء إبراهيم حسون

أفاد مصدر في الشرطة العراقية، الجمعة، بأن حصيلة التفجيرين اللذان استهدفا سوقا في منطقة الباب الشرقي وسط بغداد، بلغت 44 قتيلاً و70 مصاباً بينهم منتسبون بالقوات الامنية .

واضاف المصدر"، إن "حصيلة تفجير عبوتين ناسفتين انفجرتا بالتعاقب، داخل سوق بيع الملابس العسكرية بمنطقة الباب الشرقي وسط بغداد.

ومن المعلوم ان العاصمة بغداد شهدت في الاونة الاخيرة انخفاض ملحوظ بالمفخخات والعبوات الناسفة.فما الذي حدث ليعود شبح التفجيرات يخيم من جديد على بغداد؟

عن هذا الموضوع اجرى برنامج هموم عراقية حوارا مع الصحافي في جريدة طريق الشعب عبد العزبز لازم حيث اكد الضيف ان هذا العمل جاء كرد فعل على اجراءات الدولة ضد الإرهاب وقضية مكافحة الفساد، وقلل السيد عبد العزيز من اهمية هذه التفجيرات على الرغم من الحاقها الاذى بارواح وممتلكات المواطنين، وسوف لن تستمر بنفس ما كانت عليه من النشاط قبل ستة اشهر او سنة ، كما ان الدولة قادرة على احتواء التفجيرات بالعمل السياسي والتوافق الوطني.واذا استمرت الدولة بنفس هذا المستوى الذي تعمل عليه اليوم فانها سوف تنجح بلجم الارهاب اكثر.

واضاف ان هذه الهجمات رد فعل يائس وغير منظم، ولا يرى اي ربط بين التصريحات السياسية بشأن تحرير ديالى وهذا التفجير.والارهاب اليوم لا يحقق المكاسب التي كان يحققها سابقا، فكانت في السابق ضرباته موجعة، اما اليوم فلا تحقق له اي مكاسب، كل ما هنالك يقوم بضرب الناس البسطاء من الكسبة والباعة المتجولين.

ويعتقد السيد لازم ان اجراءات الدولة والتحالف الدول والحشد الشعبي ضيقوا مجتمعين من نطاق الارهاب الذي يضرب المدينة، الا ان الارهاب يريد ان يثبت للناس انه لازال موجودا وقادرا على الرد، كما لايجب التقليل من قدرات الارهابيين، فهم يمتلكون حواضن في الكثير من المناطق، كتكريت والانبار و الموصل، اضافة الى وجود بعض السياسين يستغلون تلك العمليات الارهابية للضغط على الحكومة العراقية من اجل الحصول على مكاسب.

  •  
    والمشاركة في
 
البريد الإلكتروني