18:31 30 مارس/ آذار 2017
مباشر
    جامعة موسكو الحكومية

    بروتوكول مصري روسي لدعم تبادل الوفود الطلابية والشبابية

    © AP Photo/ Sergey Ponomarev
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 54340

    التقى عضو المجلس الاستشاري للشؤون العلمية والبحث العلمي في الرئاسة الروسية، الدكتور أليكسي أندرييف، وفدا طلابيا مصريا يزور موسكو حالياً، وجرى أثناء الزيارة إبرام بروتوكول لتعزيز تبادل الوفود الطلابية والشبابية بين الدولتين.

    موسكو- سبوتنيك- مؤمن حسانين

    وشدد د. أندرييف، خلال لقائه بالوفد الطلابي الذي ضم أعضاء "جبهة شباب مصري"، على حرص بلاده على دمج الشباب والطلاب في كيانات الدولة ومؤسساتها لنل الخبرة إليهم وتفعيل اندماجهم مع الدول الأخرى، ولاسيما مع مصر، لتبادل المنافع والعلمية والأدبية فيما بينهم.

    وأشاد د. أندرييف بجهود "الجبهة" والدور الذي تلعبه في تعزيز علاقات الشباب في الدولتين، مؤكدا أن زيارات الجبهة وجهودها مرحب بها في موسكو.

    جرى اللقاء في مقر "جامعة موسكو" الحكومية، التي تأتي في الصدارة كأكبر وأهم الجامعات الروسية، وتحتل المرتبة الـ63 على مستوي العالم.

    ومن جانبه، رعى رئيس الاتحاد الروسي للمنظمات الطلابية ومنسق لجنة شؤون الشباب للعلوم والتعليم في المجلس الاستشاري لدي الرئيس بوتين، أندريه اندريانوف، مراسم توقيع بروتوكول تعاون بين "جبهة شباب مصري" و"اتحاد طلاب روسيا" للعمل على تبادل الوفود الطلابية والشبابية في كل المجالات.

    وأعرب أندريانوف عن أمله في أن يسهم البروتوكول في تدعيم التعاون بين الجانبين على كل المستويات سياسيا وثقافيا ورياضيا وفنيا واديبا وعلميا، وأن يدخل البرتوكول حيز التنفيذ خلال الأشهر القليلة المقبلة، كما دعا أعضاء "جبهة شباب مصري" للمشاركة في المؤتمر العلمي الدولي لعلوم الطاقة التكنولوجيا الذي سيقام في موسكو يومي 12 و13 أبريل/ نيسان المقبل تحت رعاية وزارة التعليم الروسية.

    وفي تصريح خاص لمكتب وكالة "سبوتنيك" الروسية بالقاهرة، عبر رئيس "جبهة شباب مصري"، محمد عزت، عن سعادته بالتوقيع على برتوكول التعاون الطلابي، وأشاد بالحفاوة التي يلقاها الوفد الطلابي المصري من المسؤولين والمؤسسات الروسية التي تفتح أبوابها وأنشطتها، لافتا إلى أن البرتوكول يمثل بوابة واسعة لتعزيز التعاون مع الجبهة والمنظمات الطلابية والشبابية، معتبراً أنه بمنزلة منصة إنطلاق لإنشاء مشاريع مشتركة من الجانبين، متوقعا أن يكون له مردود جيد بين الشباب والطلاب المصريين والروس.

    الكلمات الدلالية:
    مصر, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik