04:18 26 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    بغداد

    العراق يتحدى أعداء الحضارة بإفتتاح المتحف الوطني

    © Sputnik. Павел Давыдов
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 142 0 0

    يعاود متحف بغداد الوطني فتح أبوابه، اليوم الأحد، بعد اثنى عشر عاما على إغلاقه مع دخول "قوات التحالف" العراق واصابة الحياة الثقافية بالشلل.

    وقد تحرر المتحف العراقي، يوم السبت، رسميا بعد 12 عاماً من الإغلاق والمتزامن مع التدمير المتعمد لتاريخ العراق الإنساني والأثري، مُنذ سقوط نظام الرئيس الأسبق صدام حسين بدخول القوات الأمريكية، وحتى تحطيم تنظيم (داعش) اثار الموصل مؤخراً.

    ودعت الحكومة العراقية، في كلمة ألقاها رئيسها حيدر العبادي خلال مراسم اعادة افتتاح المتحف ، دول العالم ومجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة بشكل جاد إلى ملاحقة كل مُهرب لآثار العراق وناهبها من قبل تنظيم (داعش) أو الأشخاص.

    واعتبر العبادي، أن الدفاع عن آثار العراق يخضع لأحكام الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة ومن وجب الجميع المساعدة في مواجهة العصابات الإرهابية المُدمرة للإرث الإنساني والحضاري العراقي.

    وقال العبادي، إن "افتتاح متحف بغداد لا يُمثل فقط نتاج حضارة العراقيين، بل هو إرث لكل العالم والإنسانية، ونحن نفتخر اليوم في بغداد بإن الإرث الحضاري العراقي علّم العالم الكتابة والصناعة والحرفة ومختلف العلوم".

    وبعث العبادي، في سياق كلمته، رسالة إلى تنظيم (داعش) قائلاً "هناك من يحتل الموصل ويدنس أرض العراق، ويحاول تدمير الإرث الحضاري، بعنجهيته وبربريته، وقتل البسمة على وجوه الأطفال والنساء، وباع العراقيات في سوق النخاسة، ويحاول اليوم تدمير ارث الإنسانية وارث العراقيين، "فتبا لهم ولأيديهم على ما يفعلون".

    وشدد العبادي، ملاحقة تنظيم (داعش) جزاءا على كل قطرة دم سفكوها على ارض العراق، وعلى كل عمل اجرامي ارتكبوه ضد الأقليات والأكثرية، وعلى تدميرهم حضارة العراق وارثه، محذرا من مغبة التعاون مع "داعش" باي صورة من الصور وبخاصة تدمير وتهريبها الى الخرج. وأردف قائلا "توجد تفاصيل كل قطعة أثرية مُهربة".

    وأختتم رئيس الحكومة العراقية، كلمته، بحضور وزير السياحة، قبل أن يجري جولة في المتحف، قائلاً "إننا نعرف فكر تنظيم (داعش) الذي وصفه بـ"النتن"، وسنخرجهم من أرضنا وسنقيم العدل والسلام وندافع عن كل مواطن في هذا البلد".

    وأعلن وزير السياحة العراقي، عادل شرشاب، خلال مؤتمر صحفي، عن افتتاح المتحف الوطني بدءاً من يوم الأحد، أمام الزائرين.

    وتعرض المتحف العراقي، وهو أكبر المتاحف في العراق وأقدمها(تأسس عام 1923، في منطقة علاوي الحلة، وسط العاصمة بغداد) إلى عمليات نهب وتدمير متعمد إبان سقوط نظام صدام حسين، بدخول القوات الأمريكية عام 2003.

    ويشار الى ان 15 ألف قطعة آثرية سرقت من المتحف العراقي، فيما تمكنت السلطات من أستعادة 4500 قطعة فقط حتى الآن، وفق معلومات انفردت "سبوتنيك" بها من داخل المتحف

     

     

     

    انظر أيضا:

    "متحف الفن الإسلامي" يعاد افتتاحه في أعياد أكتوبر 2015
    "داعش" يحرق آلاف الكتب في الموصل والأنبار
    الكلمات الدلالية:
    داعش, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik