19:40 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي البدء بالأعمال الاستكشافية داخل مقبرة توت عنخ آمون يوم الخميس القادم 26 نوفمبر/تشرين الثاني، والتي تستمر لمدة ثلاثة أيام، للتأكد مما إذا كانت تحوي خلف جدرانها حجرات خلفية أم لا، وذلك بعدما أثار عالم الآثار البريطاني نيكولاس ريفز اعتقادا بوجود مقبرة الملكة نفرتيتي داخل مقبرة الفرعون الذهبي بوادي الملوك

    وأكد الدماطي أن وزارة الآثار اتخذت كافة الإجراءات القانونية والأمنية اللازمة للبدء في أعمال الكشف داخل المقبرة، لافتاً إلى أنه سيتم استخدام أحدث الأجهزة والتقنيات بما يضمن سلامة المقبرة وعدم المساس بها والتي من بينها أجهزة الرادار والأشعة تحت الحمراء.

    وأضاف الوزير أن هذه الخطوة تأتي في إطار حرص وزارة الآثار على تشجيع  عمليات البحث العلمي، خاصة في ظل أهمية ما أثاره العالم البريطاني، الأمر الذي  قد يقود بنا إلى واحدة من أعظم الاكتشافات الأثرية.

    انظر أيضا:

    تنظيم "داعش" يستولي على أثار الأنبار كاملة ويهربها للخارج
    مصر.. إغلاق مقبرة توت عنخ آمون للصيانة
    القصة الحقيقية وراء سقوط قناع الملك توت عنخ آمون
    الكلمات الدلالية:
    مصر, ممدوح الدماطي, غلق مقبرة توت عنخ أمون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook