20:11 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    يوقّع الكاتب الصحافي اللبناني عماد الدين رائف، كتاب "حكايات كوندوروشكين لبنان قبل قرن بريشة روسية"، في معرض بيروت الدولي للكتاب، نهار الخميس الواقع في 03 ديسمبر/كانون أول 2015.

    وعن أهمية هذا العمل الأدبي، قال الكاتب عماد الدين رائف، لـ"سبوتنيك": "سيرة كوندوروشكين يتم جمعها للمرة الأولى من المصادر الأصلية باللغة العربية قبل أن تجمع باللغة الروسية، والكشف عن كاتب روسي تم تغييب أعماله من حوالي قرن، وهذا الجهد هو عبارة عن تحية إلى روسيا والأدب الروسي".

    يتضمن الكتاب قسمين، الأول يتحدث عن حياة "ستيبان سيميونوفيتش كوندوروشكين"، منذ نشأته مروراً بتعلمه في معهد المعلمين في كازان، والتحاقه بالجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية، ثم إرساله إلى سوريا، حيث عمل معلماً في بلدة مشغرة البقاعية قبل أن يصبح مفتشا مدرسياً في الجمعية.

    وهنا بدأ كوندوروشكين بكتابة قصصه، التي كان يرسلها إلى مجلة "الغنى الروسي"، لتنشر ضمن مجموعة "من الترحال في سوريا"، كما يعرض لحياته بعد عودته إلى الوطن سنة 1903، وعمله ككاتب ومراسل صحافي ثم رئيس تحرير جريدة لاحزبية تم إقفالها بعد الثورة، ثم لموته المأسوي وهو في الـ 45 من عمره.

    أما القسم الثاني من الكتاب، فهو ترجمة لإحدى عشرة قصة كتبها كوندوروشكين، تدور أحداثها الرئيسة ضمن الحدود الحالية للبنان، وهي بمثابة سير ذاتية ووصفية لأناس وقرى ذات أبعاد اجتماعية.

     

    الكلمات الدلالية:
    كتاب حكايات كوندوروشكين, لبنان, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook