03:48 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    السيرك في غزة

    بالصور السيرك في غزة... نافذة جديدة على الحياة

    © Sputnik . Hisham Mohammed
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 30

    حضور واسع في إحدى قاعات مدينة غزة، وحالة من الترقب والشغف تعتلي الوجوه، في انتظار فتح الستارة لبدء عرضٍ من النادر أن تشاهده في قطاع غزة، يجمع بين لاعبين فلسطينيين وإيرلنديين في حلبة السيرك.

    أربعة أيام من التدريب المكثف والمتواصل للاعبي السيرك الفلسطينيين مع الوفد الإيرلندي، كانت كافية لتنتج عرضاً غاية في الجمال والاتقان، حيث تخللت العرض ألعاب خفة وسيرك، إضافة إلى بعض الألعاب البهلوانية، وكان الختام بالدبكة التراثية الفلسطينية مع مجموعة من الأطفال.

    محمد عبيد أحد أعضاء فرقة السيرك الفلسطيني، يقول إن هذه التجربة ليست الأولى من نوعها، حيث زارت عدة وفود أجنبية قطاع غزة، وبعد أن تلقى الفريق الأساسيات الأولى في فنون السيرك، حان الوقت لكي يتقن المراحل المتقدمة.

    وأوضح عبيد في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن هذا العمل كان بالشراكة مع مدرسة غزة للسيرك، ومدرسة إيرلندية بدعم من الحكومة الإيرلندية، حيث استفاد الفريق بشكل كبير على مستوى البناء الجسماني وتقنية العروض، والفكر والثقافة، من أجل رفع المهارات الرياضية الإبداعية في قطاع غزة.

    السيرك في غزة
    © Sputnik . Hisham Mohammed
    السيرك في غزة

    ونوّه إلى أن الفريق المشارك في العروض بذل كل طاقة في أقصر وقت من أجل الظهور بشكل يليق بهم، موضحاً أن "الحصار الإسرائيلي منع فريق السيرك من المشاركة في العديد من العروض خارج قطاع غزة، بسبب التضييق الإسرائيلي على الحركة وإغلاق المعابر".

    ولفت إلى أن المدربين أصروا على الوصول إلى قطاع غزة، وتدريب الفريق بأقل الإمكانيات الموجودة في المقرات، مشيراً إلى أن "هذا العرض يعد الأول من نوعه في فكرته، حيث استخدم العديد من الأفكار التي لم تعرض من قبل في قطاع غزة".

    وأضاف: "العديد من المؤسسات تعاقدت معنا من أجل الاستمرار في هذه العروض، التي سنحاول أن نصل بها إلى الأطفال والمدارس من أجل زرع البسمة والفرح في قلوبهم للتخفيف عنهم"، داعياً الجهات الغربية والوفود إلى تكثيف جهودها للوصول إلى قطاع غزة لإظهار الجانب المشرق في هذه المدينة بعيداً عن الحروب والدماء.

    من جانبه قال مدرب السيرك الإيرلندي هينرك لـ"سبوتنيك"، إنه سعيد أنه وصل إلى قطاع غزة، وساعد في تعليم الشباب فنون السيرك والرياضة.

    السيرك في غزة
    © Sputnik . Hisham Mohammed
    السيرك في غزة

    وأضاف، "نريد أن نظهر الجانب المشرق والجميل لغزة، ولا نريد أن نرى فقط صور الدمار والقصف والحرب، فيجب أن يكون هناك جانب للحياة، وغزة مليئة بالحياة".

    من جهته قال أحمد أبو عواد، أحد حضور عرض السيرك، إنه استمتع جداً بمشاهدة شباب من غزة يؤدون فنون السيرك والأكروبات بصورة جميلة، تضاهي مهارات اللاعبين العالمين.

    وأكد أبو عواد في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن غزة تحتاج إلى تسليط الضوء على المواهب الدفينة فيها، مشدداً على "وجود آلاف الفنانين والمواهب الرائعة التي تحتاج إلى من يظهرها ويكتشفها ويعرضها إلى الناس".

    وحثَّ بدوره كافة الفرق الأجنبية على زيارة قطاع غزة، من أجل التأكيد على كسر الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عشر سنوات أولاً، وثانياً لتدريب الشباب على مختلف فنون السيرك والرياضة، وتعزيز التبادل الثقافي.

    السيرك في غزة
    © Sputnik . Hisham Mohammed
    السيرك في غزة

    يشار إلى أن مدرسة غزة للسيرك، قامت عليها مجموعة من الشباب بجهود فردية، وتوسعت شيئاً فشيئاً لتضم عددا أكبر من اللاعبين، الذين يطمحون إلى المشاركة الدولية، وتمثيل فلسطين في هذه الرياضة. 

    انظر أيضا:

    هل يفقد سكان غزة الأمل أمام الصمت الدولي عن ممارسات الاحتلال؟
    وفد من المحكمة الجنائية يزور غزة وإسرائيل للمرة الأولى
    "آيفون 7" في قطاع غزة المحاصر قبل وصوله إسرائيل
    باحثان من غزة ينتجان وقوداً من ماء البحر لإنهاء أزمة الكهرباء
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فلسطين اليوم, أخبار فلسطين, السيرك, فنون, قطاع غزة, فلسطين, غزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik