22:04 23 يناير/ كانون الثاني 2018
مباشر
    أيام بيروت السينمائية

    "الهجرة" في أيام بيروت السينمائية وإطلالة خاصة على مصر وتونس

    © Sputnik.
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 21

    تنطلق في الخامس عشر من آذار/مارس، الدورة التاسعة من مهرجان "أيام بيروت السينمائية" تحت عنوان "السينما والهجرة"، مع الفيلم اللبناني "ربيع" الذي عرض في "مهرجان كان" السينمائي، ونال العديد من الجوائز في العالم، ونالت عنه الممثلة اللبنانية جوليا قصار جائزة أفضل ممثلة في "مهرجان دبي السينمائي".

    وفي هذا الإطار، قالت رئيسة المهرجان المخرجة زينة صفير في حديث خاص لـ"سبوتنيك"، الجمعة، "إن اختيار عنوان المهرجان "السينما والهجرة" لأن هذا الموضوع شائك جداً، ومفهوم الهجرة بدأ من بعد الحرب العالمية الثانية، ويقدم المهرجان فئة "سينما المنفى" الذي يعرض فيه أفلام قديمة وأفلام حديثة، ومن الأفلام القديمة سنعرض فيلم قاسم حوال "عائد إلى حيفا" المقتبس عن رواية غسان كنفاني، وفيلم "ليس لهم وجود" لمصطفى أبو علي، من إنتاج منظمة التحرير، كما يتم عرض فيلم جديد اسمه "خارج الإطار ثورة حتى النصر" للمخرج الفلسطيني مهند اليعقوبي، كذلك نعرض فيلم أرجنتيني "الجائزة " (The Prize) لبولا ماركوفيتش من إنتاج 2011".

    وتابعت:"أما الفئة الثانية فهي "سينما الفؤاد"، وهذه الفئة تقام بالشراكة مع المعهد الثقافي الفرنسي في لبنان وضمن شهر "الفرنكوفونية"، يليه طاولة مستديرة تحت رعاية مؤسسة ألمانية" الهنريش بول". كما سيتم أيضاً عرض مجموعة من الأفلام التجريبية القصيرة بالشراكة مع "دواوين" وهي: "نوبة هلع" لخالد الورع من سوريا، "في المستقبل أكلوا من أفخر أنواع البورسلين" للاريسا سنسور وسورن ليند من فلسطين والدنمرك، "سكون السلحفاة" لروان ناصيف من لبنان، "عملات سرية في المصنع" لمحمد علام من مصر، "ذاكرة عبّاد الشمس" لمي زايد من مصر، "تسكّع بالمينا" لكيندا الحسن من لبنان، و"ما بعد الصمت" للمخرجة التونسية انتصار بلعيد".

    وأوضحت صفير أن هذه السنة للسينما التونسية حصة ونظرة خاصة، لأنه سيعرض في المهرجان أول أفلام روائية طويلة لثلاثة مخرجين تونسيين وهم: علاء الدين سليم بفيلم "آخر واحد فينا"، ولطفي عشور بفيلم "غدوة حيّ" وفيلم "نحبّك هادي" لمحمد بن عطية. وسيُعرض من تونس أيضًا الفيلم الوثائقي الطويل "زينب تكره الثلج" لكوثر بن هنية والفيلم القصير "خلينا هكا خير" لمهدي البصراوي.

    وأضافت:" هناك إطلالة خاصة على السّينما المصرية، لأن مصر هو بلد صناعة الأفلام،  ومن بعد الثورة المصرية أصبح الفيلم الوثائقي له حضور قوي، وكان لدينا الكثير من الخيارات، واخترنا فيلمين "النسور الصغيرة" لمحمد رشاد ، "20 سبتمبر" لكوثر يونس، وفيلمين طويلين "آخر أيام المدينة" لتامر السعيد، "أخضر يابس" لمحمد حماد".

    وأشارت صفير على أنه بعد اختتام المهرجان سيتم عرض خاص لفيلم "مولانا" للمخرج محمد أحمد علي، ومن ثم ينقل للعرض في الصالات اللبنانية ضمن احترام القوانين.

    وأكدت أن الحركة السينمائية اللبنانية جيدة جداً، "هناك العديد من الأفلام اللبنانية، يتضمّن أيضاً البرنامج مجموعة من الأفلام العربية المتنوّعة: من لبنان "بيت البحر" لروي ديب، "ميّل يا غزيّل" لإليان الراهب، "أوبنتو" لكرستيان أبو عبود، "فيما بعد" لوسام شرف و"يا عمري" لهادي زكاك. ومن الجزائر، يشارك فيلم "سمير في الغبار" لمحمد أوزين ، "Tour de France" لرشيد دجيداني من انتاج آن دومينيك توسان وبطولة جيرارد ديبارديو ، "قنديل البحر" لداميان أونوري الذي عرض في مهرجان كان 2016. من المغرب، يشارك فيلم "جوّع كلبك" لهشام العسري. من سوريا، يشارك فيلم "300 ميل" لعروة المقداد — روائي، اضافة إلى الفيلم الوثائقي "كأس العمال" لآدم صوبل (قطر/بريطانيا) الذي يأتي تحت فئة اطلالة على العالم العربي".

    كذلك ينظّم المهرجان "ملتقى بيروت السّينمائي" على مدى ثلاثة أيام، الذي يجمع  16 مخرجاً ومنتجاً لبنانياً وعربياً يعملون على تنفيذ مشاريعهم السّينمائية (الروائية والوثائقية الطويلة)، وأكثر من 30 خبيرًا من العالم العربي وأوروبا متخصّصون في المجال السّينمائي".

    وسيختتم المهرجان، في الرابع والعشرين من آذار/مارس، بالفيلم الوثائقي الفلسطيني "اصطياد أشباح" لرائد أنضوني الذي فاز بجائزة أفضل وثائقي في مهرجان برلين السّينمائي الدولي الـ 67 لعام 2017.

    انظر أيضا:

    مساعد وزير الخارجية الإيراني جابري أنصاري في دمشق ويزور بيروت
    بالصور...تظاهرة إنسانية وسط بيروت لمساعدة العائلات الأكثر فقرا
    47 ألف مشارك في سباق “بلوم بيروت ماراثون” من 99 دولة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان اليوم, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik