Widgets Magazine
03:24 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    دمية جنسية

    دراسة: "العلاقة الجنسية مع الروبوت" ستؤثر على العلاقات بين البشر

    © AFP 2019 / STR
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    نشر مركز دراسات "كاتيخون" مقالا تحدث فيه عن المخاطر التي تنتظر العلاقات البشرية مع تطور تكنولوجيا الروبوتات المتعلقة بالصناعة الجنسية.

    أكد مقال "كاتيخون" أن مسألة العلاقات الجنسية بين البشر والروبوتات تزداد كل عام، مما تسبب في الكثير من الجدل والنقاشات. وتستمر الروبوتات الجنسية في التطور والتحسن ودخول الأسواق العالمية. ولذلك فهناك طلب على هذا النوع من التكنولوجيا. ويمكن للروبوتات في الواقع جذب الانتباه نظراً لأنها دائماً على استعداد لتلبية رغبات المستخدم، فهي لا تتعب، لا تغفو، ولا تشكو من أي شيء، ويمكن أن تبدو بالشكل الذي تريده.

    وأفاد المقال أن مؤيدي الروبوتات الجنسية يعتقدون أن هذه الآلات يمكن أن تصبح أداة قيمة للأشخاص الذين يحتاجون القرب الجسدي ولم يكن لديهم الفرصة للحصول عليه من قبل أي شخص. فيمكن لهذه التكنولوجيا أن تحسن حياة المعوقين، وأولئك الذين هم في رحلات طويلة، المقاتلين في الحرب، رواد الفضاء والمساجين وغيرهم.

    وتابع المقال "يعتقد الخبراء أن الروبوتات الجنسية ستسبب نفس الآفات الاجتماعية التي تسببها الدعارة والإباحية، ويمكن أن تؤثر على معدلات المواليد وتلغي العلاقات الجنسية بين الناس".

    وذكر المقال أنه وفي الآونة الأخيرة عقد مؤتمر في لندن بهدف الإجابة عن بعض الأسئلة: هل يمكن أن يكون هناك حب وجنس بين البشر والروبوتات؟

    وكان من المقرر في البداية أن يُقام هذا الحدث في جامعة "غولدسميث"، ولكن بسبب تهديدات من متطرفين إسلاميين تم نقله إلى مكان سري.

    وكان من بين الأمور التي نوقشت هي مسائل الأخلاق في العلاقة الجنسية بين الروبوتات الذكية الصناعية والبشر. ويدّعي علماء بريطانيون أنه في المستقبل القريب، سيصبح الحب والعلاقات الجنسية بين الناس والروبوتات أمراً عادياً.

    وأضاف المقال أن الدكتور ديفيد ليفي، مؤلف كتاب "الحب والجنس مع الروبوتات" أكد أن الروبوتات يمكن أن تلعب دوراً هاماً في المجتمع قائلاً: "هناك الملايين من الناس في العالم الذين لسبب أو لآخر ليس لديهم حب في حياتهم أو لا يحبهم أحد. فهناك فراغ كبير في حياتهم، ويمكن ملئ هذا الفراغ من قبل الروبوتات الجنسية، التي جعلت الناس الذين يعيشون بوحدة كبيرة، أكثر سعادة في حياتهم".

    وبحسب المقال، يعتقد الدكتور ليفي، أيضاً، أنه خلال السنوات المئة المقبلة سيصل التقدم في الذكاء الصناعي وعلم الوراثة في مجال الروبوتات إلى مستوى عالٍ جداً. فسيتمكن الناس والروبوتات من إنجاب الأطفال. ويستمد الدكتور ليفي تنبؤاته من الأبحاث والدراسات الحديثة التي أجرتها جامعة ولاية أوهايو، حيث طوّر العلماء رقاقة تعتمد على تكنولوجيا النانو يمكنها حقن الشيفرات الوراثية في خلايا الجلد بنجاح. 

    استخدام الألعاب لتلبية "الرغبات".

     في الوقت نفسه، تعتقد كاثلين ريتشاردسون، وهي أستاذة في أخلاقيات الروبوتات في جامعة "دي مونتفورت" أن استخدام الروبوتات الجنسية سيؤدي إلى القلق، لأنه سيدمر العلاقات الإنسانية ويؤدي إلى نهاية المجتمع. وتعتقد أيضاً أن العلاقات الجنسية بين الناس والروبوتات يمكن أن تدمر العلاقات الإنسانية وتؤدي إلى عواقب إنسانية وخيمة.

    انظر أيضا:

    هواوي تطلق 3 هواتف ذكية جديدة في المغرب
    "مقاعد ذكية" مع "واي فاي" في دبي (صورة)
    "سترات ذكية" تحول الكلاب الضالة في تايلاند إلى حراس للشوارع
    "أبل" تجهز ساعة ذكية ستغنيك عن الهاتف
    بالفيديو...آبل تطرح ساعة ذكية للمكفوفين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الاكتشافات العلمية, العلاقة الجنسية مع الروبوت, جامعة "غولدسميث", العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik