09:30 GMT11 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 62
    تابعنا عبر

    قرر معرض مانشستر للفنون، يوم 26 كانون الثاني/يناير، إزالة لوحة عرضت بين جدرانه لأكثر من مائة عام. وتحمل اللوحة اسم "هيلاس والحوريات". وقد رسمت منذ 120 عاما بريشة الفنان جون ويليام ووترهاوس.

    وتحتوي اللوحة على فتيات عاريات في بركة من الماء يطلق عليهن اسم "الحوريات" ويحاولن الإمساك بيد رجل.

    وعلقت إدارة المعرض بدلا من اللوحة ورقة كتب عليها أن اللوحة كانت متحيزة جنسيا. ورجحت أن تكون الفتيات قاصرات. وأشارت إلى أن اللوحة تصورهن على أنهن مغريات وشريرات. ودعت الزوار إلى "تحدي هذا الخيال الفيكتوري" وترك الملاحظات.

    إلا أن هذا الإجراء لم ينل إعجاب الزوار البريطانيين، وطالبوا بإعادة اللوحة.

    وقام المعرض بعد أسبوع بإعادة اللوحة، مشيرا إلى أن ذلك كان تجربة اجتماعية بهدف "بدء مناقشة كيفية فهم الفن الفيكتوري اليوم". كما أنه أشار في الوقت نفسه إلى أن ذلك كان ردا من المعرض على حملة موجهة ضد التمييز على أساس الجنس.

     

    انظر أيضا:

    يمكنك أن تكون ثريا ورخيصا في الوقت نفسه... لوحة فنية لترامب باستخدام عملات معدنية
    متحف أمريكي يعرض على ترامب "قاعدة مرحاض" بدلا من لوحة طلبها
    متحف يعرض مرحاضا من الذهب على ترامب بدلا من لوحة لفان جوخ
    الكلمات الدلالية:
    لوحة هيلاس والحوريات, لوحة الحوريات العاريات في المعرض البريطاني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook