22:46 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية يوم 11 فبراير/ شباط، أن سفيرة إسرائيل، أليزا بن نون، في باريس لن تشارك في افتتاح مهرجان السينما الإسرائيلية، الذي سيقدم بين 13 و20 مارس/آذار 2018، وذلك بسبب عرض فيلم "فوكستروت" الذي يشوه الجيش الإسرائيلي.

    وأكدت السفارة في بيان أنها "اقترحت على إدارة المهرجان اختيار فيلم لا يثير جدلا في الأمسية الافتتاحية، لكن وبعد رفضها قررت الوزارة عدم حضور السفيرة للأمسية".

    وحصل فيلم "فوكستروت" للمخرج الإسرائيلي، صاموئيل معاذ، الجائزة الكبرى في الدورة الـ74 من مهرجان البندقية السينمائي.

    واعتبرت وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ميري ريغيف، أن الفيلم يظهر جنود الجيش الإسرائيلي "على أنهم قتلة ويشوه سمعتهم" وحاولت أن تؤثر على منظمي المهرجان وعلى قرارهم بعرض الفيلم.

    وقد أوضح المخرج الإسرائيلي، صاموئيل معاذ، سابقا، أنه غير مرتاح لأوضاع المكان الذي يعيش فيه "لأنني قلق، لأنني أريد حمايته، أنا أفعل ذلك بدافع المحبة".

    وأيدت وزيرة الثقافة الإسرائيلية قرار عدم ترشيح فيلم "فوكستروت" لجائزة "الأوسكار"، مؤكدة أن القرار "أنقذنا من خيبة أمل مريرة وحال دون نشر صورة غير حقيقية عن الجيش الإسرائيلي على المستوى العالمي".

    انظر أيضا:

    الجيش الإسرائيلي يتحقق سقوط صاروخ جنوبي إسرائيل تم إطلاقه من سيناء
    قيادي في "فتح": السلطة الفلسطينية لا تملك القوة للرد على التعسف الإسرائيلي
    القضاء الإسرائيلي يقرر تمديد اعتقال عهد التميمي
    بدء محاكمة عهد التميمي عسكريا في جلسة مغلقة بأمر القاضي الإسرائيلي
    الكلمات الدلالية:
    الدورة, بيان, أوسكار, حماية, فيلم, جائزة, السينما, مهرجان البندقية, مهرجان السينما الإسرائيلي, الجيش الإسرائيلي, أليزا بن نون, صاموئيل معاذ, باريس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook