05:34 23 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    سبيل رمسيس الأثري بالقاهرة

    بالصور… تفاصيل حريق سبيل رمسيس الأثري في القاهرة

    © Photo / Facebook/com/Moantiquities
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قالت وزارة الآثار المصرية إن حريقا نشب اليوم في المبنى السكني بحارة الجبروني بزقاق المكس الملاصق لسبيل كتاب أم محمد علي الصغير في ميدان رمسيس خلف جامع الفتح، وطالت النيران جزءا صغيرا من السقف الخشبي للجناح الأيمن لمبنى الكتاب الموجود في الطابق العلوي للسبيل، وقد تدخلت فرق المطافئ وأخمدت النيران تماما.

    صرح بذلك رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية في وزارة الآثار في بيان إعلامي وصلت "سبوتنيك"، نسخة منه اليوم الثلاثاء، 5 يونيو/ حزيران، بأنه تبين حدوث تآكل في الطبقة العازلة وبعض البراطيم الخشبية الخاصة بسقف الجناح الأيمن للكتاب الملحق بالسبيل، أما المبنى السكني المجاور له فقد التهمته النيران وأدت إلى انهياره بالكامل، دون أية خسائر في الأرواح. 

    وأضاف رئيس قطاع الآثار، أنه تمت السيطرة على النيران وعزلها عن المبنى الأثري "وجاري فتح الحجرات المغلقة في الطابق الأرضي والأول من السبيل والكتاب للمعاينة والتأكد من سلامتهما من الناحية الإنشائية".

    وأشار إلى أنه تم تشكيل لجنة أثرية برئاسة وجدي عباس نائب رئيس القطاع للآثار الإسلامية ومجموعة من المسؤولين بالقطاع لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتدخل السريع لدرء الخطورة وإعداد تقرير مفصل عن الواقعة وحالة الأثر ورفعه إلى وزير الآثار بالتنسيق مع الوزارات المعنية في المحافظة، وقد تم التنسيق الفوري مع قطاع المشروعات للتدخل السريع لأعمال الصلب ودرء الخطورة.

    وأوضح أنه تم مخاطبة وزارة الأوقاف (هيئة الأوقاف المصرية)، أكثر من مرة بخطورة الشاغلين بالعديد من المخاطبات ليتم فسخ العقود طبقا للقوانين المعمول بها.

    ويذكر أن سبيل وكتاب أم محمد علي الصغير ملك لوزارة الأوقاف ومؤجر من قبلها للعديد من الجهات (جريدة الأهرام — جريدة الأخبار — مخازن تجارية — مستلزمات أمن صناعي — سكن أهالي)، وقد سجل في عداد الآثار الإسلامية والقبطية بالقرار الوزاري رقم 188 لسنة 1989، وقد وافقت اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية بجلستها عام 2011 على تحديد حرما طبيعيا للسبيل بمقدار 2.50 م.

    وقد أنشأت السيدة زيبا قادن زوجة محمد علي باشا الكبير ووالدة الأمير محمد علي الصغير، هذه المنشأة عام 1869، وقام بتصميمه المهندس المعماري حسين باشا فهمي، وتتكون المنشأة من طابق أرضي يمثل غرف السبيل وطابق علوي يمثل الكتاب.

    انظر أيضا:

    خبراء من اليونسكو و"الفاو" يزورون آثار "أبو مينا" في مصر
    كاتب لبناني يكشف آثار وأهداف انسحاب ترامب من الصفقة النووية مع إيران
    علماء آثار بولنديون يعثرون على نقوش هيروغليفية قديمة بجوار معبد الإلهة حتحور في مصر
    زاخاروفا: لم يتم العثور على ضحايا الهجوم الكيميائي أو أي آثار استخدام مواد سامة في دوما
    اليوغا تدخل بعض المدارس في سوريا للتخفيف من آثار الحرب (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    الأوقاف الإسلامية, أخبار, حريق, الآثار, القاهرة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik