Widgets Magazine
12:21 23 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    غزة

    "السفينة العمياء" رواية جديدة تدعو للسلم العالمي ووقف الحروب

    © AP Photo / Adel Hana
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    "السفينة العمياء" رواية جديدة تعكس المعاناه العالمية من الحروب والصراعات والتطلعات نحو إنهاء تلك الحروب وأن يعم السلم العالمي.

    وعن الرواية يقول الناقد محمد وهبه، إنها تجسد الضمير الإنساني النابض بحب الحياة، وتعبر عن ظمأه الذي لا يروى للسلام، تلك الأمنية التي لم يفلح البشر في أن يصلوا إليها رغم نجاحهم في الوصول حتى المريخ.

    ويضيف:"إن ساعي البريد في هذه الرواية لهو بمثابة أيقونة للإنسان السوي الفطرة، المطبوع على تمجيد ثقافة الحياة، ونبذ العنف والقتل والحرب، بكل ما تعنيه الأخيرة من ويلات وثبور، تجعل الحياة جحيما أرضيا، وهذا ما يأباه العقل الراشد؛ فالحياة وإن طالت قصيرة، ولا تستحق أن تضيع في المعارك والدماء، لذلك — وبدافع من طبيعته الخيرة — يحاول هذا الرجل البسيط أن يتوسل بمهنته ليغير الواقع، ويوقف حماقات بني الإنسان، ويقرر أن يبعث بالخطابات في أعناق الخطابات لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية، يستنهض فيه رسالة السلام، ويلح عليه في ذلك، فيلقى الرجل المسكين، من ذلك بلاء عظيما، لم يلبث أن غير حياته إلى الأبد".

    ووتابع وهبة أن "هذه الرواية في وجه من وجوهها تعكس مفارقة في التحضر البشري، فالإنسان رغم ما حصله من علم وحكمة، ما زالت تغلب عليه غرائز القتل والعدوانية التي تسربت إلى ميوله من عصور الحيوانية والهمجية".

    وتعلق الناقدة والأديبة الفلسطينية صابرين فرعون على الرواية، بقولها "تسببت الحروب بصراعات عالمية عبر العصور، وعادت بالويلات على الناس، وأصبح السلام حلما ومطلبا للشعوب".

    وتتابع " تجيء رواية السفينة العمياء" للكاتب الصحفي أحمد بدر نصار، محملة بطموح السلم الذي نادت به الأديان السماوية ودعت له من خلال المحبة والتسامح والرحمة والتآخي وبناء الحضارات، فآثار السلم إن عمت، تصيب الأفراد والمجتمعات والدول، وتحافظ على القيم الإنسانية".

    الرواية تحكي عن الحروب الطائفية والسياسية والنزوح نتيجة نزعة العالم الرأسمالي للمال والسلطة والمصالح والغرق في التابوهات وفتنتها، وتحكي الرواية أن السلام هو أساس الأمان والعدالة، وهو تتمثل بالسيد توفيق عبدالسلام، المواطن المصري البسيط والأصيل، الذي يبعث برسائل لسفارات العالم والأمم المتحدة، ولا يستسلم ولا يكل حتى تصل الرسائل وجهتها ويصبح بطلا ورمزا أمميا، لكن ذلك يناقض رغبة الجماعات الإرهابية الذين يتصيدون له ولرفاقه ويقتلونهم، وتنتهي الرواية بفاجعة موت البطل الذي كان في طريقه لحضور زفاف ابنته حين تم اغتياله، وعودة ابنه لرشده، والذي كان يبحث عن فرصة العمل والعيش في دولة أجنبية، واستطاع الهرب قبل أن تحكم الجماعات الإرهابية قبضتها وتضمه لصفوفهم للقيام بتفجيرات إرهابية حول العالم وقتل الأبرياء وتدمير بيوتهم وبلدانهم.

    "السفينة العمياء" رواية جديد للكاتب الصحفي أحمد بدر نصار تناشد كل دول العالم الشريكة في وقود الحروب أن توقفها وتوقف قطار الموت الذي لا يتوقف في دهس وموت واغتيال الأطفال والنساء والشباب كل ساعة في بقعة على الأرض دون ذنب.

    انظر أيضا:

    سوريا الحب: "الحرب والسلام"
    بوتين يتحدث عن "الحرب والسلام" في لقاء مع أعضاء نادي "فالداي" الدولي
    الرئيس الأفغاني: على "طالبان" الاختيار بين الحرب والسلام
    طائرات أندريه توبوليف الأسطورة: الحرب والسلام
    وزير الخارجية البحريني ينعي بيريز "ارقد بسلام يا بطل الحرب والسلام"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الثقافة, أخبار المنوعات, الحرب والسلام, مجتمع, ثقافة, رواية جديدة, الجماعات الإرهابية, العالم, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik