05:15 23 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    دمشق التبادلية: ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية

    ضع كتاب وخذ آخر... 100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية (فيديو وصور)

    © Sputnik . Majed Badawi
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 20

    بدأت مكتبة دمشق التربوية باستقبال جموع من طلاب المرحلة الابتدائية والقراء الآخرين، ما شجع وزارة التربية السورية على تكرار التجربة في المدينة ومدن سورية أخرى.

    وتنطوي المدرسة (المكتبة التربوية) التي تم افتتاحها منتصف الشهر الماضي وسط حي القصور شرقي العاصمة دمشق، على مشروعين، الأول، مكتبة تقليدية تحوي أكثر من 100 ألف كتاب متنوع، والآخر، مكتبة تبادلية تم إنشاؤها في الهواء الطلق ضمن حديقة عامة قريبة يقوم مبدأ عملها على قيام القراء باستبدال كتب يودون التخلص منها بعد إتمام قراءتها، بأخرى يرغبون بقراءتها من رفوف المكتبة.

    الموجه التربوي في وزارة التربية السورية والمشرف على المكتبة الفنان التشكيلي موفق مخول أوضح لـ"سبوتنيك" إن الهدف من إنشاء المكتبة هو دعم القراءة لدى طلاب المراحل التعليمية الأولى في سوريا، إلى جانب المكتبات التقليدية في مدارسهم، وإعادة العلاقة بين الطلاب والكتاب بعد الجفاء الذي سببته التكنولوجيا " فقد برزت فكرة المكتبة التربوية على خلفية تراجع اهتمام السوريين بالكتاب لصالح التكنولوجيا، وخاصة بين أوساط صغار السن، الأمر الذي استدعى لحظ التقريب الجغرافي بين المكتبات وخاصة منها ذات العلاقة بصغار السن، وبين روادها تسهيلا لعملية الوصول إليها ما أمكن".

    وأضاف مخول "تضم المكتبة أكثر من 100 ألف كتاب بعناوين واختصاصات متعددة كالأدب والقصة والمسرح والتاريخ والروايات وقصص الأطفال إضافة إلى قاعات للمطالعة وأخرى للكتب القديمة والنادرة" منوها إلى الهدية التي قدمها المخرج السوري علاء الدين كوكش وقوامها 25 ألف كتاب من مكتبته الخاصة، ودور هذا الإهداء وإهداءات أخرى في إغناء المكتبة ودعم تكامليتها، مبينا أن أبواب المكتبة مفتوحة يوميا لجميع الراغبين بالقراءة، بمن فيهم الطلاب.

    كما أشار مخول إلى تخصيص قاعات تتمتع بالهدوء الكافي والأجواء المواتية للطلاب ممن ليس لديهم أجواء مناسبة للقراءة في منازلهم لسبب أو آخر، موضحا أن وزارة التربية تتطلع إلى تنمية المخزون الثقافي خارج المناهج المدرسية.

    وقال مخول: إن النجاح الذي حصدته هذه التجربة في حي القصور الدمشقي والإقبال غير المتوقع من قبل الشرائح المختلفة في المنطقة "عزز خططنا الرامية إلى إطلاق مكتبات جديدة في بقية أحياء دمشق، وكذلك في المحافظات السورية الأخرى".

    ولفت مخول إلى أن المكتبة التبادلية التي تعتمد شعار "خذ كتابي واعطني كتابك" هي مشروع ثقافي يهدف إلى تبادل الكتب بين الناس. مشيرا إلى أن الكثير من السوريين كبارا وصغارا، عادة ما يتخلصون من كتبهم بعد قراءتها برميها في (مكبات القمامة)، ويمكن لهم من خلال المكتبة التبادلية وضع الكتاب الذي يرغبون بالتخلص منه على رفوفها، مقابل حقهم باقتناء كتاب آخر منها.

    وتعتمد المكتبة على آلية مبتكرة محددة حيث يقوم كل شخص بوضع كتابه في المكتبة والحصول على كتاب آخر بديل عنه بهدف ترسيخ فكرة مفادها أن الكتاب هو لك ولغيرك وبالتالي تشجيع الناس على وضع كتبهم في الحديقة.

    • دمشق التبادلية: ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      "دمشق التبادلية": ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      © Sputnik . Majed Badawi
    • دمشق التبادلية: ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      "دمشق التبادلية": ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      © Sputnik . Majed Badawi
    • دمشق التبادلية: ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      "دمشق التبادلية": ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      © Sputnik . Majed Badawi
    • محاولة الشرطة لتفريق المحامين الذين يحاولون شق طريقهم إلى المجلس الدستوري خلال احتجاج على ترشح بوتفليقة
      محاولة الشرطة لتفريق المحامين الذين يحاولون شق طريقهم إلى المجلس الدستوري خلال احتجاج على ترشح بوتفليقة
      © REUTERS / ZOHRA BENSEMRA
    • دمشق التبادلية: ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      "دمشق التبادلية": ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      © Sputnik . Majed Badawi
    • دمشق التبادلية: ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      "دمشق التبادلية": ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية
      © Sputnik . Majed Badawi
    1 / 6
    © Sputnik . Majed Badawi
    "دمشق التبادلية": ضع كتاب وخذ آخر...100 ألف كتاب في أضخم مكتبة مدرسية عربية

    ووصف مخول المشروع بالحضاري والثقافي الذي من شأنه اعادة العلاقة الروحية مع الكتاب بعد أن أصبحت علاقتنا معه "علاقة غربة وجفاء" بسبب التكنولوجيا التي أثرت سلبا على الكتاب، داعيا إلى استغلال الأماكن الجميلة في دمشق سواء في حدائقها أو ساحاتها وتوظيفها ثقافيا واجتماعيا وإعطائها الدور الذي يزيدها جمالا وحضارة، منوها بـ "التفاعل الكبير مع هذا المشروع من قبل كل فئات المجتمع ومواقع التواصل الاجتماعي كتأكيد على تعطش الناس لهذه الأفكار ودليل على حب السوريين وشغفهم بالثقافة وترقبهم لأي مبادرة من قبل المؤسسات الحكومية أو حتى المنظمات والجمعيات الأهلية".

    وأشار مخول إلى أن وزارة التربية ستعمل على تفعيل هذا المشروع مع المدارس والطلاب لوضع كتبهم في هذه المكتبة مع التأكيد على أن المشروع ليس بديلا عن المكتبة المدرسية لأن لكل مشروع خصوصيته وأهدافه ومكانه وهذا المشروع هو في حديقة عامة متاحة لكل الناس ولكل الأعمار وذلك وصولا إلى تأسيس حديقة مكتبية خاصة في كل منطقة.

    ولفت إلى أن الكثير من دور النشر المحلية أبدت إعجابها وتشجيعها لفكرة الحديقة التبادلية للكتاب وأبدت استعدادها لتقديم كل ما تحتاجه هذه المكتبة من كتب متنوعة لوضعها في متناول عامة الناس المتعطشة للثقافة لردم الهوة الكبيرة التي خلفتها الحرب على مدى سنوات وتأسيس مشاريع تخدم المجتمع.

    وأشار مخول إلى أن "هناك هدف تربوي آخر للمكتبة، نظرا للدور الكبير الذي يمكن الكتاب القيام به لإحياء علاقات إنسانية روحانية من خلال هذه العملية التبادلية للقيمة الثقافية والروحانية للكتاب".

    وختم مخول بالقول: إن الكتاب مشروع وطني وإنساني: "وبعد الحرب التي تعرضت لها سوريا، بات من الضروري إعادة هندسة العلاقات الاجتماعية على أسس ثقافية وإنسانية، ويمكن للكتاب أن يلعب دورا كبيرا في ذلك".

    انظر أيضا:

    بالصور... أضخم كتاب بمعرض القاهرة الدولي ضمن جناح جامعة الدول العربية
    المعرفة كنز: 12 مكتبة في العالم ستعشقها لجمالها
    مدير مكتبة الإسكندرية يحكي ذكرياته مع مبارك وآخرين في "ثلاثية"
    على مساحة 45 ألف متر مربع ومشاركة 52 دولة افتتاح مكتبة قطر الوطنية
    الكلمات الدلالية:
    دمشق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik