Widgets Magazine
19:09 22 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    كاتدرائية نوتردام

    بعد حملة تبرعات نوتردام... لماذا لم يهتم العالم بالتراث العربي المدمر

    © REUTERS / BENOIT TESSIER
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 10

    الحريق الهائل الذي دمر كنيسة نوتردام في قلب العاصمة الفرنسية باريس، لفت الأنظار إلى مواقع أخرى هامة منها ما هو موضوع على قائمة التراث العالمي، وطالها التدمير أيضا، لكنها لم تحظ بنفس الاهتمام العالمي الذي وجدته "نوتردام".

    في الحرب التي تم خوضها ضد تنظيم "داعش" و"القاعدة" في العراق وسوريا، دمرت أماكن أثرية كثيرة، حيث عانت سوريا مثلا طوال السنوات الماضية من الدمار الذي طال كثيرا من الأماكن الأثرية بها، حيث يوجد في الجمهورية العربية السورية 6 مناطق أثرية مدرجة على قائمة التراث العالمي.

    ورغم أن التدمير الذي طال المواقع الأثرية السورية لم يحظ باهتمام شعبي عالمي كما حدث في كنيسة نوتردام وتبرع عدد من رجال الأعمال لإعادة إصلاحها في اليوم التالي للحريق، إلا أن الجهات المسؤولة مثل اليونيسكو وخبراء الآثار أثارهم الأمر، وحققت المؤسسة الدولية المهتمة بالتعليم والتراث في ما حدث لهذه المواقع، ونورد في التقرير هنا ما قالته اليونيسكو عن تدمر والأماكن التراثية المهمة في سوريا.

    مؤتمر للمانحين من أجل نوتردام

    بعد أن أعلنت فرنسا، انتهاء عمليات إطفاء، حريق كنيسة نوتردام، أطلقت مؤسسة "فونداسيون دو باتريموان" الخيرية المعنية بحماية التراث الفرنسي حملة عالمية لجمع تبرعات لإعادة بناء الكاتدرائية "لتنهض نوتردام من تحت أنقاض رماد الحريق من جديد".

    وقالت "دويتش فيلله" إن حملات للتبرع انطلقت في الولايات المتحدة، وتعهد الكثيرون من جميع أنحاء العالم عبر مواقع لتواصل الاجتماعي بتقديم تبرعات، وتعهد اثنان من أغنى رجال الأعمال في فرنسا بتقديم تبرعات.

    وقدم فرانسوا هنري بينو الرئيس التنفيذي لمجموعة كيرينغ المالكة لعلامات تجارية منها جوتشي وإيف سان لوران تبرعا بقيمة 100 مليون يورو (113 مليون دولار) كما أعلن الملياردير برنار أرنو المساهم الرئيسي في مجموعة إل.في.إم.إتش للسلع الفاخرة تبرعه بمبلغ 200 مليون يورو. وقال بينو في بيان "هذه المأساة تعصف بجميع الفرنسيين وغيرهم ممن يعتنقون قيما روحانية".

    من جانبها تعهدت عمدة باريس آن ايدالغو بتخصيص 50 مليون يورو من ميزانية بلدية العاصمة لإعادة بناء الكنيسة. وتبرعت بلدية منطقة "إلا دي فرانس" بمساعدات فورية بقيمة عشرة ملايين يورو. واقترحت آن ايدالغو عقد "مؤتمر دولي للمانحين" في باريس بهدف إعادة بناء من أجل" استقبال "خبراء" و"التمكن من جمع أموال" لهذا الهدف.

    تدمر.. نهب 400 قطعة أثرية وتدمير البقية

    إحدى المناطق المدرجة على قائمة التراث العالمي، في سوريا، وقد لحقت بالمكان أضرارا هائلة، ودمرت معظم التماثيل والتوابيت الحجرية وحسب اليونيسكو فقد "تعرضت التماثيل للتشويه والتحطيم، ومنها ما قطعت رؤوسه وترك مرميا على الأرض"، ويكفي القول مثلا إن عالم الآثار خالد الأسعد، المدير الأسبق لمكتب المديرية العامة للآثار والمتاحف في تدمر، اغتيل بطريقة وحشية على يد المجموعات المسلّحة في أغسطس/آب 2015.

    وفي تقرير لليونسكو عن المكان قالت المنظمة العالمية:"أن قوّات الجيش السوري كانت، حتى 21 أيار/مايو 2015، تسيطر على الموقع، وتتّخذ التدابير اللازمة لحمايته، بما في ذلك التعاون مع الجماعات المحلية لاستعادة أكثر من  400 تحفة كانت قد نُهبت من الموقع. لكن بعد فقدانها السيطرة على الموقع، لم يعد بإمكان المديرية العامة للآثار والمتاحف إلا توثيق الأضرار ونشر التوعية وطنياً ودولياً بشأن أهمية الموقع. فضلاً عن ذلك، أوردت التقارير نفسها أنّ الألغام قد نُزعت من الموقع بشكلٍ كبير، لكن غير كامل، وأنّ البحث عن الكتل المفخّخة ونزع الألغام ما زالا مستمرّين.

    يؤكّد التقرير الأضرار التي كشفت عنها صور الأقمار الصناعية والفيديوهات الترويجية، ومنها: تدمير تمثال أسد أثينا، وتفجير كلّ من معبد بعلشمين، والقاعة والعواميد المحيطة بمعبد بل، وقوس النصر، فضلاً عن ثلاثة عواميد في شارع الأعمدة الرئيسي. ولم تتمكّن المديرية العامة للآثار والمتاحف من الوصول إلى وادي القبور، والمقبرة الجنوبية الغربية، والمقبرة الجنوبية الشرقية، لتقييم حجم الدمار والنهب داخل قبور الأبراج الجنائزية ضمن المنطقة العازلة، كما بيّنته صور الأقمار الصناعية في سبتمبر/أيلول 2015 ومارس 2016.

    وتعذّر تقييم الأضرار التي طالت قلعة المماليك المعروفة باسم قلعة فخر الدين المعني إلا من خلال الصور، بسبب عدم القدرة على الوصول إليها، بحسب "اليونسكو".

    ويشير التقرير إلى أنّ القلعة تبدو في حالة جيّدة عموما، لكن يمكن ملاحظة بعض الأجزاء المنهارة في القسم الشمالي الشرقي، فضلاً عن انهيارات جسيمة في القسم الجنوبي الشرقي؛ كما تمّ تفجير بعض القنابل عند مدخل القلعة مما دمّر السلالم في الطريق إلى المدخل. مع ذلك، أشار التقرير إلى أنّ جزءاً كبيراً من آثار المدينة القديمة ما زال سليماً، مثل التيترابيل، والمدرج الروماني، والآغورا، والحمّامات، ومعسكر ديوكليتيان، والشارع المستقيم، موردا أنّ الأجزاء المتناثرة أرضاً نتيجة التفجيرات قد تكون كافية للمباشرة بأعمال الترميم والتدعيم، عبر الاستعانة بالأجزاء الأصلية، ودونما الحاجة إلى عملية إعادة إعمار مطوّلة. إلى جانب ذلك، قامت المديرية العامة للآثار والمتاحف، بدعم فريق محترف، بتصوير الموقع تصويراً دقيقا بواسطة تقنيّة متقدّمة، كما أجرت تصويراً مساحياً بتقنية ثلاثية الأبعاد لمعبد بل، محدّدةً بعض الإجراءات الطارئة التي ينبغي اتّخاذها، خاصّةً في المتحف، ناهيك عن الخطوات المطلوبة للوقاية من أيّ انهيار محتمل لبعض الهيكليات في الموقع؛ وهي تنوي تنفيذ أعمالها المقبلة في تدمر بالتشاور الكامل مع مؤسسات علمية دولية.

    خبراء: التعاطف مع حادث نوتردام سببه الثقل الحضاري لباريس

    راديو "سبوتنيك" استطلع عدد من الآراء بشأن هذا الأمر، حيث قال رئيس تحرير صحيفة كل العرب، علي المرعبي، إن التعاطف الكبير مع حادث الكاتدرائية يرجع إلى الثقل الحضاري القوي لباريس ورمزيتها نظرا لوجود منظمة اليونسكو بها ولحضورها الكبير خاصة أنها تتعاطي مع مثل هذه المسائل بشكل إيجابي.

    وأكد المرعبي أن اختلاف رد الفعل ناتج عن اختلاف تعاطي المواطنين أنفسهم مع الحدث، ففي الوقت الذي تبرع فيه أثرياء فرنسا بملايين الدولارات لم نسمع عن أمر مماثل في العالم العربي بل يلجأ أثرياء العرب أيضا للتبرع لفرنسا لإظهار اهتمامهم، وتوقع المرعبي ألا  يؤثر الحادث سلبا على اقتصاد السياحة في فرنسا، وقال إنه ربما يؤدي إلى زيادة أعداد السائحين الراغبين بمشاهدة آثار الحريق.

    وقال د.رفيق جريش المتحدث الرسمي السابق للكنيسة الكاثوليكية بمصر، إن حريق كاتدرائية نوتردام ليس الأول من نوعه مشيرا إلا أن عمر الكاتدرائية يتجاوز 8 قرون، وهي رمز لكاثوليكية فرنسا، وقد شهدت أحداثا كبرى في التاريخ الفرنسي.

    وأكد جريش أنه تم إنقاذ الجزء الأهم في الكنيسة وكنوزها الدينية، وأهمها أكليل الشوك، معربا عن أمله في تزويد الموقع بأنظمة حديثة تمنع تكرار الحادث مستقبلا، وتوقع أن يتم ترميم الكنيسة بشكل يمكن أن يعيدها إلى سابق عهدها.

    وقال الخبير الأثري السوري علاء السيد، إن مدينة تدمر أقدم بكثير من الكاتدرائية، وهو أثر لا يعوض في تاريخ الإنسانية نظر لبناء مدينة بهذا الحجم له عمق حضاري أكبر ولكن للأسف التراث الإنساني تعرض لضربات متتالية وماحدث في تدمر والنمرود كان متعمدا وممنهجا ووحشيا وتسبب في حزن كبير للإنسانية جميعا.

    وأعرب عن اعتقاده أن الأحداث التي تقع في أوروبا وباريس تحصل على ضوء إعلامي أكبر فيما لم يتم تقديم أي معونات إنسانية أو دولية  لتدمر باستثناء المحاولات الروسية للترميم.

    وأشار الخبير الأثري إلى أن حجم الحريق في الكاتدرائية كان مفاجئا وربما يعود إلى المخاوف من إدخال التقنيات الحديثة للإطفاء إلى المواقع الأثرية خشية الإضرار بها لكنه أكد أنه يتعين إعادة النظر في أنظمة الحماية للتراث الإنساني.  

    وقال الباحث الأثري عامر عبد الرازق إن هناك تقصيرا في الحفاظ على مواقع التراث الإنساني، داعيا إلى تأمين هذه الأماكن باعتبارها أماكن استراتيجية ومعاملتها معاملة المنشآت السيادية على أن تلتزم السلطة التنفيذية بحمايتها قدر حمايتها لوزارات الدفاع والمنشآت الحيوية.  

    وأكد أن تدمير الماضي رسالة موجعة ويتعين إعادة النظر في سبل الحماية مشيرا إلى أن اليونسكو توجه وتضع التزامات على الدول لكن الأمر يتعلق بمدى رغبة السلطات وتعاطي المواطنين مع أثارهم مؤكدا أنها ملك للإنسانية برمتها ويجب التعامل معها على هذا المستوى.

    انظر أيضا:

    شاهد آثار الدمار الذي سببه الحريق داخل كاتدرائية نوتردام (فيديو)
    معماري فرنسي: ترميم كاتدرائية نوتردام يتطلب بين 5 و10 سنوات
    صحف صربية تصف حريق كاتدرائية نوتردام بـ"عقاب من الله"
    المدعي العام: لا شيء يشير إلى أن حريق كاتدرائية نوتردام كان عملا متعمدا
    إنقاذ "إكليل الشوك" من حريق كاتدرائية نوتردام (صور)
    نوتردام قبل الحريق الرهيب
    بوتين يعزي ماكرون والشعب الفرنسي بحادثة حريق كاتدرائية نوتردام بباريس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik