02:38 27 مايو/ أيار 2019
مباشر
    الكاتب الروسي فلاديمير نابوكوف

    عقله إنجليزي وقلبه روسي وأذنه فرنسية... ماذا تعرف عن الكاتب الكبير فلاديمير نابوكوف

    © AP Photo /
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 60

    تصادف يوم 22 من أبريل/ نيسان الذكرى السنوية الـ 120 لميلاد المهاجر الروسي الشهير، الكاتب فلاديمير نابوكوف.

    ولد الكاتب الروسي فلاديمير نابوكوف يوم 22 أبريل 1899م، في سان بطرسبورغ لعائلة أريستقراطية، فأبوه أحد كبار رجال القانون الروس في عصره، وجده وزير سابق من العهد القيصري، وقد تلقى نابوكوف مع إخوته تعليما ثلاثي اللغات بالروسية والإنجليزية والفرنسية.

    ومع قيام ثورة أكتوبر 1917م، التحق نابوكوف للدراسة بكلية تيرنتي في جامعة كامبريدج حيث درس العلوم واللغات والأدب الوسيط، وتفرغ للأدب سنة 1922م، وترجم إلى الروسية عددا من الروايات الأوروبية.

    ظهرت أولى رواياته عام 1925 تحت عنوان "ماشينكا"، وفي سنة 1926م ظهرت مسرحيته المعادية للسوفييت "رجل من الاتحاد السوفيتي" واتبعها بروايته "الملك ــ السيدة ــ الخادم" سنة 1931م، وكانت هذه الفترة أخصب فترات عطاء نابوكوف الإبداعي حيث نشر عمله "الغلطة" 1932، ثم عاد سنة 1934م ونشر أعمالا ملفتة للانتباه مثل "سباق مجنون" و"دعوة للعذاب" وفي هذه الأخيرة عداء شديد للحكم السوفييتي، إلا أنه كتب سنة 1938م لأول مرة رواية باللغة الإنجليزية هي "سيرة سباستيان نايت الحقيقية".

    لذلك نسرد لكم بعض المحاولات الرئيسية للكاتب للنجاح في مجال الدراما.

    رجل من الاتحاد السوفييتي

    "أنا كاتب أمريكي، ولدت في روسيا، وتعلمت في إنجلترا، حيث درست الأدب الفرنسي قبل الانتقال إلى ألمانيا لمدة خمسة عشر عامًا، فرأسي يتحدث الإنجليزية، وقلبي يتحدث الروسية، وأذني تتحدث الفرنسية"، هكذا وصف فلاديمير نابوكوف نفسه.

    ويظهر الدافع وراء غربته كالخيوط الحمراء ليس فقط من خلال جميع أعماله، ولكن أيضًا من خلال سيرته الذاتية.

    ففي عام 1919، انتقل نابوكوف مع عائلته إلى برلين، وفي عام 1937 هرب من ألمانيا النازية إلى باريس، وفي عام 1940، قبل أسابيع قليلة من سقوط عاصمة فرنسا في أيدي النازيين، ذهب في إلى محطته الأخيرة على متن سفينة ركاب إلى نيويورك مع زوجته وابنه.

    ونتيجة لذلك، ظلت فكرة "المهاجر الروسي" كمحور مركزي في أعماله لسنوات عديدة، في حين نجد أن نابوكوف في عام 1927 كرس الموضوع الرئيسي لعمله حول "الهجرة والبحث الأبدي" في مسرحية "رجل من الاتحاد السوفيتي" والتي تضمنت خمسة أجزاء وكانت شخصياتها الرئيسية هي الكتاب الروس المهاجرون، الذين عرفهم نابوكوف حينذاك.

    وفي نفس العام، عرضت هذه المسرحية على مسرح "المجموعة" وكان نابوكوف يبلغ من العمر 28 عامًا ولاقت تقبل وإعجاب كبير من النقاد المهاجرين، ولكن بسبب الصعوبات المادية توقف عرضها.

    الروس في برلين

    كانت برلين في أوائل العشرينيات من القرن العشرين مركزًا للمسارح والملاهي، فضلاً عن ملاذ أدبي شهير لممثلي الهجرة الروسية. وكما أشار توماس أوربان في كتابه "نابوكوف في برلين"، قام الكاتب في ذلك الوقت بتأليف دراما صغيرة لمسرح "بلو بيرد". لكن في الوقت نفسه، لم يترك نابوكوف تقريبا أي ملاحظات أو مذكرات عن مسرحياته القصيرة المبكرة، مما لا يسمح لنا بالاستنتاج حول محتواها.

    ولكن اتضح أن التعاون مع الكاتب الروسي المهاجر إيفان لوكاش كان مثمرا بالنسبة إلى نابوكوف. فقد كتبوا معا عددا من الاسكتشات. غير أنه في وقت لاحق، كتب نابوكوف أنه قام بتأليف مسرحية لعروض الباليه بالتعاون مع لوكاش (لم يذكر اسمها)، ووفقا له تم عرضها على خشبة مسرح إحدى المدن الألمانية. وقال نابوكوف عنها: "لقد كانت سيئة للغاية، وإذا وقعت في يدي الأن، لكنت قد محوتها".

    الملك، المملكة المفقودة

    على عكس النثر، لم تتمتع دراما نابوكوف بهذه الشعبية الهائلة. ومع ذلك، فإن أحد أعماله الرئيسية الأولى كانت على وجه التحديد مسرحية "مأساة السيد مورن"، التي كتبها حين كان يبلغ من العمر 24 عاما باللغة الروسية، والتي لم تكتمل، حيث سافرت مع نابوكوف من بلد إلى آخر، ثم "استقرت" أخيرا في مكتبة الكونغرس.

    ووفقًا للنقاد، تعد "مأساة السيد مورن" مثالا ممتازا على البحث الدرامي لنابوكوف. لأن النص الخاص بـ "الملك، المحروم من مملكته"، يأتي مرة أخرى في طليعة ذكرى الماضي المفقود.

    ويُعتقد أن المسرحية تركز على الأعمال الدرامية في اليونان القديمة، وتقع أحداثها "في المستقبل" في بلد غير محدد. ومع ذلك، بقدر ما اتضح أن هذه المسرحية شيقة جدا وممتعة ولكن لم يتم عرضها أبدا أثناء حياته.

     بعد نجاح "رجل من الاتحاد السوفيتي"، وإن كان ضئيلا، فقد ترك نابوكوف المسرح لما يقرب من عقد من الزمن، وقبل وقت قصير من مغادرته إلى فرنسا، تحول الكاتب مرة أخرى إلى الدراما. وفي عام 1966، ظهر الكاتب مرة أخرى لأول مرة ككاتب مسرحي، وعرضت بعض أعماله على خشبة المسرح في إنجلترا.

    نابوكوف الذي لم ينل حظه من الشهرة

    وفي سنواته الأخيرة، تحدث نابوكوف عن عدم اهتمامه بالمسرح، وذكر أنه لم يكن كاتب مسرحي بطبيعته، ونشر في صيف عام 1941 مجموعة كتب بعنوان "حرفة كاتب الدراما"، والتي تضمنت أفكاره الرئيسية حول موضوع المسرح — وهي فكرة تحول القارئ للمشاهد.

    ويعد التفاعل مع المسرح فصلا مهما، ولكنه لم يأخذ حقه، في حياة هذا الكاتب العظيم. فبعد سنوات من البحث العالمي حول مسرح "نابوكوف"، لا يزال معروف قدر ضئيل منها. وبقيت كلاسيكيته المشهورة عالميا "لوليتا" (التي منعت أول الأمر في أمريكا، ولكن نشرت بعد فترة وأصبحت رواية "لوليتا" كتاب الجيب في أمريكا، وباع حقوق تحويلها إلى فيلم بمبلغ 150 ألف دولار) بقيت لفترة طويلة بعيدا عن أنظار محبي المسرح، ولكن من المفارقات أن يعاد اكتشاف أعماله المسرحية في روسيا وبعدها في جميع أنحاء العالم.

    نابوكوف عالم حشرات

    بالإضافة إلى موهبته الأدبية، كان نابوكوف عالم حشرات، وظهر الاهتمام في هذا المجال من العلوم في طفولته. كما ساهم نابوكوف إسهاما كبيرا في علم الأورام الخبيثة (قسم علم الحشرات المكرس لعلاج الأجنحة)، واكتشف العديد من أنواع الحشرات الجديدة.

    بالإضافة إلى ذلك، تم تسمية أكثر من 30 نوعا من الفراشات على شرفه وأسماء أبطال أعماله.

    كما كتب أيضا بعض المقالات عن الفراش، وكان رئيس مجموعة الفراشات في متحف علم الحيوان المقارن في جامعة هارفارد.

    انظر أيضا:

    الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
    شاعر سعودي في حوار مع "سبوتنيك": الأدب الروسي يشترك مع الشعر والأدب السعودي بهذه الصفة
    معرض القاهرة الدولى للكتاب...تعرَّف على أروع أعمال الأدب الروسي
    (جاليفر الروسية) جائزة تُمنح لعظماء الأدب الروسي
    بوتين يتحرك لدعم الأدب الروسي
    الأوكرانيون يغيرون في الأدب الروسي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الثقافة, أدب, كاتب, ثقافة, فلاديمير نابوكوف, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik