09:38 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    افتتح السفير المصري في روسيا، إيهاب نصر، "أيام الثقافة المصرية في روسيا" التي ينظمها المكتب الثقافي للسفارة المصرية بالاشتراك مع مكتبة الأدب الأجنبي في العاصمة موسكو.

    وحضر الحفل مساعد وزير الخارجية الروسية لشؤون إفريقيا أوليغ أوزيروف، وأعضاء سفارة جمهورية مصر، بالإضافة إلى عدد كبير من المهتمين بالثقافة المصرية والعربية بشكل عام. 

    وتتضمن فعالية الأيام الثقافية المصرية في المكتبة 6 معارض، منها معرض للكتب، ولوحات ومستنسخات من الآثار المصرية، ومائدة مستديرة للحديث عن الكتب الروسية التي يقرأها المصريون وبالعكس، بالإضافة إلى محاضرات مختلفة عن الحضارة والسينما المصرية والترجمة واللغة الروسية في مصر.

    وفي تصريح خاص إلى وكالة "سبوتنيك" قال السفير المصري في موسكو، إيهاب نصر، إن هذه الفعالية هي جزء من الجهود التي تحاول دائما السفارة بذلها وتنظيمها لتقديم الثقافة المصرية إلى المواطن الروسي، بالإضافة إلى تقديم الثقافة الروسية إلى المواطن المصري". 

    وأضاف السفير المصري: هذه الفعالية هي محاولة لمواكبة النمو السريع في العلاقات المصرية الروسية، والتي شهدت في الأعوام القليلة الماضية بالذات نموا كبير جدا في كافة المجالات، فلا يمكن أن يقف المجال والثقافي والإنساني بشكل عام متأخرا وبعيدا عن باقي المجالات، بل على العكس من الطبيعي أن يكون في طليعة هذه المجالات. 

    وأشار السفير المصري إلى تميز العلاقات المصرية الروسية وتابع: نحن دائما نطمح إلى المزيد، وما تم تحقيقه في المجال الاقتصادي والاستثماري والتعاون التجاري كبير جدا، ولكن ما زال هناك الكثير من الإمكانات لدى روسيا ومصر، والتي يمكن ويجب علينا العمل لتوظيفها بشكل يحقق مصالح مباشرة للاقتصادي وللشعبين المصري والروسي. 

    وأكمل السفير نصر: ما زال هناك الكثير من الجهد والعمل لإنجازه في مجال التعاون الثقافي والتعليمي، فهناك المجال الفني والأوبرا والموسيقى والسينما، وكل هذه المجالات نعمل عليها، وكلها واحدة وتحوي مساحات كبيرة من التطلعات تستحق المحاولة". 

    بدوره تحدث المستشار الثقافي لجمهورية مصر العربية في موسكو، محمد نصر الجبالي، إلى وكالة"سبوتنيك"، حول السبب وراء هذه الفعالية، ويقول: العلاقة المصرية الروسية علاقة وطيدة وتاريخية، وكان من المهم جدا أن نختم هذا العام بفعالية كبيرة عن مصر، لا سيما أن العام القادم هو عام التعاون الإنساني المصري الروسي، والذي سيشهد العديد من الفعاليات على مدى العام. 

    ويكمل الجبالي: كنا حريصين على أن تكون هذه الفعالية قوية جدا من ناحية الندوات والمحاضرات واللقاءات، وعرض الكتب والحديث عن السينما وعروض الأفلام، كما سنقدم ورش تدريب للغات المصرية المختلفة، بحيث تلبي مطالب المواطن الروسي العاشق لمصر. 

    • أيام الثقافة  المصرية في موسكو
      أيام الثقافة المصرية في موسكو
      © Sputnik .
    • أيام الثقافة  المصرية في موسكو
      أيام الثقافة المصرية في موسكو
      © Sputnik .
    • أيام الثقافة  المصرية في موسكو
      أيام الثقافة المصرية في موسكو
      © Sputnik .
    • أيام الثقافة  المصرية في موسكو
      أيام الثقافة المصرية في موسكو
      © Sputnik .
    • أيام الثقافة  المصرية في موسكو
      أيام الثقافة المصرية في موسكو
    • أيام الثقافة  المصرية في موسكو
      أيام الثقافة المصرية في موسكو
    1 / 6
    © Sputnik .
    أيام الثقافة المصرية في موسكو

    وأشار المستشار المصري إلى الإقبال الكبير والاهتمام الكبير الذي شهده الافتتاح، وهذا ما يساعد على تكرار هذه الفعالية في أكثر من مدينة روسية خلال العام القادم، وأكد الجبالي بأن المكتب الثقافي لجمهورية مصر العربية ينوي تنظيم العديد من الفعاليات المشابهة خلال عام 2020، في المجال الثقافي والعديد من المجالات الأخرى كالسياحي والتعليمي وكل ما يتعلق بالإنسانيات. 

    وأكد المستشار أن الجانب الروسي سيقوم بفعاليات مشابهة في المراكز الثقافية الناشطة في مصر، كما سيكون هناك فعاليات مشتركة ومهرجانات ولقاءات عمل بين العلماء والباحثين والمستشرقين في الجانبين في مختلف المجالات.

    وتحدث محمد نصر الجبالي عن اللغة الروسية ورواجها في مصر، ويقول: اللغة الروسية تشهد تطورا كبيرا في الفترة الأخيرة في مصر، وفي آخر 4 سنوات تم فتح 5 أقسام لغة روسية إضافية في مصر، وهناك القسم الأكبر في جامعة عين شمس، حيث يبلغ عدد الطلاب حاليا 1200 طالب، وقد تضاعف 3 مرات في الفترة الأخيرة، وقد يكون هو القسم الأكبر للغة الروسية في العالم، كما سيكون هناك افتتاح لأقسام أخرى في الفترة القادمة". 

    ووضح المستشار المصري سبب إقبال الطلاب المصريين على الدراسة في روسيا، ويقول: عدد الطلاب المصريين هو الأكبر بين الطلاب العرب في روسيا، ويبلغ تقريبا 20 ألف طالب، وهناك أقبال متزايد نظرا لسمعة الجامعات الروسية ومستوى التعليم فيها، وإيضا بسبب إحساس الطالب المصري بالارتياح داخل المجتمع الروسي، لأنه مجتمع متقبل للآخر، كما أنه من الممتع العيش هنا بالنسبة للطالب المصري، بسبب سهولة ويسر المعيشة.

    انظر أيضا:

    مصر... بيان جديد بشأن "رحلات الطيران من روسيا إلى القاهرة"
    الثني يطالب مصر والإمارات والسعودية وروسيا بسحب اعترافها بحكومة الوفاق
    الكلمات الدلالية:
    موسكو, الأدب العربي, الثقافة, افتتاح, السفير المصري لدى روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik