18:54 GMT28 مايو/ أيار 2020
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعتبر السمنة بحسب الكثير من التقارير الصحية، من أسباب بعض الأمراض الخطيرة، التي تؤدي إلى تدهور الصحة، ولكن ماعلاقتها بفيروس كورونا المستجد، الذي يشغل عقول الناس حاليا.

    هذا السؤال كان محورا للعديد من الدراسات حيث حاول الخبراء الإجابة عليه.

    ففي المستشفيات البريطانية، كان الأشخاص البدناء معرضين لخطر الوفاة بنسبة تزيد على 33 في المئة، أكثر من أولئك الذين لم يكونوا بدناء.

    وأثبتت دراسة أخرى تابعة لهيئة الصحة الوطنية في بريطانيا ان خطر الوفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض "كوفيد 19" يتضاعف بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة.

    وذكرت شبكة "بي بي سي" البريطانية أن 64 في المئة، من البريطانيين يعانون من زيادة الوزن والبدانة، وهذا مايشكل خطر لنسبة عالية من الأشخاص الذين يصابون بفيروس كورونا المستجد.

    وتزداد الدهون لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة مما يؤدي لقلة اتساع الرئتين، وخلال وباء مثل كورونا، يمكن أن يكون ذلك أمرا خطيرا.

    ورأى العلماء أن إنزيم "ACE2"، الموجود في الخلايا يشكل الطريق الرئيسي لدخول الفيروس إلى الجسم.

    وتكون مستويات هذا الإنزيم أعلى في الأنسجة الدهنية للأشخاص الذين يعانون من السمنة.

    وقد يكون ذلك أحد الأسباب في أنهم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، فضلا عن خطر تدهور الحالة الصحية لدى الإصابة بالمرض.

    الكلمات الدلالية:
    بريطانيا, السمنة, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook