05:25 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    ثقافة
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لم تكن الإعاقة التي ولدت بها حائلا دون ممارسة فن الرسم الذي أبدعت فيه بقدميها وفمها حتى لمع نجمها عالميا .

    لمع نجم الفنانة التشكيلية الليبية عالميا لكونها فنانة فريدة من نوعها، حيث تحدت الإعاقة التي خلقت بها منذ طفولتها، وأصبحت فنانة معروفة على الصعيد الدولي ونالت العديد من الجوائز العالمية وأقامت معارض في أغلب العواصم العالمية، بينها واشنطن والقاهرة وعدة عواصم أخرى. حصلت في عام 2000 على بكالوريوس من قسم الفنون التشكيلية - الرسم والتصوير في كلية الفنون والإعلام في  جامعة طرابلس.  

    ولدت زهرة البيباص عام 1971، في مدينة طرابلس الغرب في ليبيا

    وتقوم حاليا بإعداد رسالة لنيل درجة الماجستير، فنانة مبدعة وعلى الرغم من الإعاقة الجسدية إلا أنها مارست الرسم باستخدام قدميها وهي صبية في السادسة من عمرها.

    بعد ذلك انتقلت للرسم بفمها نظرا لخضوعها لبعض الجراحات التي حالت دون استمرارها في الرسم بالقدمين. ظروفها الصحية وفترة العلاج الطويلة لم تمنعها من الانتظام في الدراسة، إلا أن أسرتها لم تتوقف عن تشجيعها في ممارسة هوايتها ومواصلة دراستها.

    مشورا زهرة البيباص حافل بالنشاطات واللقاءات الفنية سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، إضافة إلى عدد من اللقاءات الصحفية والمشاركات في المعارض والمهرجانات وقد تحصلت على العديد من شهادات التقدير وكرّمها لفيف من الأساتذة في جامعة طرابلس خلال حفل أقامته الجامعة للطلبة المتفوقين.

    الجدير بالذكر أن الفنانة الليبية حازت على الترتيب الأول في مسابقة مكتب فتاة طرابلس، ومن معارضها معرض:
    - في مركز تأهيل المعاقين عام 1992. 
    – معرض نادي الأصدقاء في إذاعة طرابلس عام 1995. 
    - معارض كلية الفنون أعوام 98/99/2002.
    - معرض مع السفارة البريطانية في طرابلس عام 2001. 
    وغيرها الكثير من المعارض، وكان لها مشاركات دولية منها مشاركة في اليوم الوطني للمعاقين في تونس عام 2001 م 2002 م 
    ومعرض آخر في فرنسا تحت إشراف اليونسكو عام 2002.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook