Widgets Magazine
01:54 20 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    جماهير ريال مدريد

    ريال مدريد في ورطة

    © REUTERS / JUAN MEDINA
    انسخ الرابط
    أيهم مصا
    أيهم مصا
    0 0 0

    بعد الموسم الذي يعتبر كارثيا على ريال مدريد، وبعد عدة أعوام لم يكن فيها النادي الملكي محطا للاعب من نجوم الصف الأول، بدأ الرئيس فلورنتينو بيريز باستقطاب نجوم العالم من جديد.

    آخر الواصلين إلى السانتياغو بيرنابيو كان المدافع الفرنسي فيرلاند ماندي قادما من نادي ليون، بعد إتمام التعاقد مع البلجيكي إيدن هازارد نجم تشيلسي الإنجليزي السابق، وكان قبله قد نجح باستقطاب الصربي لوكا يوفيتش من آينتراخت فرانكفورت الألماني، والمدافع البرازيلي إيدير ميليتاو من بورتو البرتغالي، ومهاجم سانتوس البرازيلي رودريغو غويس، إلا أن أبرز من نجح الميرينغي بجلبه إلى دكة البدلاء كان الفرنسي زين الدين زيدان صاحب الثلاثية التاريخية في دوري أبطال أوروبا.

    تشير التقارير إلى ريال مدريد قام بصرف ما يقارب 250 مليون يورو خلال فترة الانتقالات الحالية، وهناك نية لاستقدام لاعبين اثنين آخرين من بين الأسماء الكبيرة بوغبا الفرنسي والدنماركي إيركسن، ونجمي باريس سان جيرمان الفرنسي مبابي والبرازيلي نيمار، ما يرجح رفع قيمة صفقات النادي الملكي إلى نحو نصف مليار يورو، وهو ما يجعله في مواجهة مع قوانين اللعب المالي النظيف، والتي لا تسمح بفارق أكبر من 100 مليون يورو بين المبيعات والصفقات الجديدة للاعبي الفريق.

    إدارة الميرينغي وفي سبيل إحداث تغييرات كبيرة في الفريق، وإعادة الفريق إلى منصات التتويج، تجد نفسها مجبرة على بيع عدد من نجوم الملكي الذين تغص بهم صفوفه، بالإضافة إلى اللاعبين العائدين من الإعارة، حيث يرى الخبراء والمحللون أن أهم الأسماء التي ستغادر قلعة السنتياغو بيرنابيو هو الويلزي غاريث بيل، والحارس كيلور نافاس، ولوكاس فاسكيز وسيرجي ريغيلون، مع العائدين من الإعارة خاميس رودريغيز وثيو هيرنانديز وبورخا مايورال.

    وهنا يجد النادي الملكي نفسه في موقف صعب، حيث ستستغل الأندية الأخرى حاجة ريال مدريد لبيع لاعبيه والتخلص من الفائض في صفوفه، ولن تدفع مبالغ كبيرة في سبيل التوقيع معهم، كما أن اللاعبين أنفسهم لن يرغبوا بالرحيل والحصول على رواتب أٌقل، فغاريث بيل لن يرغب بكل تأكيد بالتخلي عن 17 مليون يورو يجنيها سنويا في مدريد، والانتقال إلى ناد أخر قد لا يدفع أكثر من نصف هذا المبلغ.

     هذه الأزمة يقع حلها على عاتق قائد السفينة زيزو ، والذي يحدد الأسماء التي ستبقى والأسماء المغادرة، حسب فكره التكتيكي وخطته التي سيعمل بها خلال المواسم القادمة، بعد أن نال وعدا من قبل إدارة الفريق، بأنه سيكون الآمر الناهي في السنتياغو، وبأن جميع طلباته ستنفذ.

    فمن سيبقى ومن سيغادر برأيك؟      

    الكلمات الدلالية:
    بوغبا, مبابي, زين الدين زيدان, نيمار, دوري أبطال أوروبا, إدين هازارد, أخبار ريال مدريد, ريال مدريد, كرة القدم, ريال مدريد, مدريد, إسبانيا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik