15:32 GMT24 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    انسخ الرابط
    0 101
    تابعنا عبر

    بدأت وحدات الجيش السوري التوسع غرب الطريق الدولي بين حلب ودمشق، وسيطرت على بلدات جديدة تقع إلى الشمال من مطار تفتناز الذي تسيطر عليه فصائل مسلحة، وانتشرت حوله مؤخرا نقاط تركية والتي تم قصفها اليوم وقتل فيها 6 جنود أتراك.

    بدأ الجيش السوري بالاتجاه غرب الطريق الدولي (باتجاه إدلب والحدود)، وسيطر اليوم على بلدات قناطر، جدرايا، كفر حلب، ميزناز غرب أوتستراد حلب دمشق الدولي "إم 5".

    وبالرغم من إدخال تركيا لقوات وآليات إلى محافظة إدلب في الأيام الماضية، إلا أن الجيش السوري لن يتوقف حتى يصل إلى الحدود مع تركيا، محررا مدينة إدلب وأريحا وتفتناز وجسر الشغور وهذا أمر محسوم.

    وتمكن الجيش السوري في زمن قياسي من تحرير القسم الأعظم من الطريق الدولي بين حلب وحماة وشرقه، مستعيدا السيطرة على أكثر من 600 كيلومتر مربع شرق الطريق ومدن إستراتيجية مثل معرة النعمان وسراقب والكثير من البلدات الكبيرة، وتبقى مسافة كيلومترات قيليلة ليكمل سيطرته على كامل الطريق الدولي "إم 4".

    قبل دخول الجيش السوري إلى سراقب منذ أيام قدمت وحدات عسكرية تركية وتمركزت بالقرب من سراقب وتم استهدافها وأعلنت الدفاع التركية مقتل 8 عسكريين أتراك وإصابة آخرين بعد استهداف الجيش السوري لهم، واليوم كذلك قتل 6 جنود أتراك بعد أن استهدف الجيش السوري موقعهم في تفتناز التي تبدو على الخارطة أنها في مرمى الأهداف لتقدم وحدات الجيش السوري التي ستحرر كامل محافظة إدلب وحلب.

    وتناقلت صفحات مواقع التواصل صورا قالت إنها للرتل العسكري التركي الذي دمره الجيش السوري، اليوم الاثنين.

    الاجتماعات الروسية التركية حول إدلب مستمرة، وسط تصريحات رسمية أنه في حال تطورت الأمور قد يتطلب الأمر تدخل قادة البلدين، إلا أن الاتفاقات السابقة كلها تؤكد على مسألة القضاء على التنظيمات الإرهابية والسيادة السورية، وبالتالي فإن الأمور تسير باتجاه تقدم الجيش السوري نحو الغرب والحدود التركية.

    وبشكل مفاجئ، انتزع الجيش السوري اليوم بلدات "ميزناز" و"كفر حلب" جنوب شرق مدينة الأتارب، قاطعا بذلك الطريق السريع (60) الواصل بين مدينتي إدلب وحلب.

    وانعطفت وحدات الجيش السوري العاملة على محور "العيس"، بشكل غير متوقع نحو عمق مناطق سيطرة "جبهة النصرة" عند أقصى ريف حلب الجنوبي الغربي المتاخم لريف إدلب الشمالي.

    وأسفرت العملية عن سيطرة الجيش السوري على بلدات "قناطر" و"تل جزرايا" غربا، قبل أن تتمدد ظهر اليوم نحو بلدات "ميزناز" و"كفر حلب" وتسيطر عليهما بالإضافة إلى "تلة كفر حلب" الاستراتيجية.

    ويقطع الطريق (60) عددا من المدن بدءا بمدينة "بنش" أبرز معاقل التشدد في ريف إدلب الجارة اللصيقة بمدينتي كفريا والفوعة اللتين تم تهجير سكانهما بالكامل، مرورا بـ "طعوم" و"تفتناز" التي تحوي قاعدة جوية هامة، فـ"كفر حلب" و"أورم الصغرى" و"أورم الكبرى"، وصولا إلى بلدة "خان العسل" جنوب مدينة حلب. ويسير الطريق السريع (60) توازيا مع الأوتستراد الدولي (حلب دمشق/ M5)، ويبعد عنه نحو 15 كيلومترا في أبعد مسافة بينهما تفصل ما بين مدينتي سراقب وإدلب، لتضيق المسافة صعودا باتجاه حلب، قبل أن يتقاطعا تماما شمال بلدتي "خان العسل" والراشدين 4" عند البوابة الجنوبية لمدينة حلب.

    ويربط إدلب بحلب طريق آخر أطول منه مسافة، وهو ينطلق من المدخل الشمالي لمدينة إدلب نحو مدينة الأتارب مرورا بـ "معرة مصرين" و"حزانو" ليتجه شرقا نحو بلدة أوروم الصغرى التي يتلاقى فيها بالطريق (60) مكملا مسيره نحو حلب.

    انظر أيضا:

    "في حالة ارتباك" جنود أتراك محاصرون في نقطة عسكرية تركية طوقها الجيش السوري... فيديو
    أنقرة: تركيا تسقط مروحية تابعة للجيش السوري في إدلب
    أنقرة: تركيا تقصف أكثر من 100 هدف للجيش السوري في إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook