11:28 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    انسخ الرابط
    180
    تابعنا عبر

    لم يتفاجأ المجتمع الدولي من تضارب تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووزير خارجيته مايك بومبيو، حول اتهام روسيا بالوقوف وراء هجمات القرصنة الأخيرة التي طالت وزارة الخزانة الأمريكية والإدارة الوطنية للاتصالات.

    فطالما تضاربت تصريحات القيادة الأمريكية، لتحقيق أهداف مباشرة أو غير مباشرة، تخدم المصالح الأمريكية أمام الرأي العام والإعلام العالمي.

    هل من الممكن أن يبني وزير الخارجية الأمريكي اتهاماته بناء على تقارير إعلامية؟

    سارع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إلى اتهام روسيا بالوقوف وراء هجمات القرصنة، مؤكدا أن روسيا مدرجة ضمن قائمة أعداء بلاده، واتضح لاحقا أنه لا يوجد أي دليل، ولا حتى معلومات استخباراتية، تشير إلى تورط روسيا في الهجمات الأخيرة، فهل من الممكن أن يبني وزير خارجية دولة عظمى كالولايات المتحدة اتهاماته على تقارير إعلامية؟

    علق على الأمر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قائلا: "لقد اعتدنا بالفعل على حقيقة أن الولايات المتحدة ودول غربية أخرى تعلن ببساطة في وسائل الإعلام عن الاتهامات المقبلة ضد روسيا".

    وصل الأمر ببعض الصحف الأمريكية، إلى اعتبار هجمات القرصنة المجهولة المصدر، بمثابة "إعلان حرب"، وعلى رأسها صحيفة "theHill" الأمريكية، التي أكدت أن الكرملين لا يكترث لرد الفعل الأمريكي على الهجمات الإلكترونية، وأكد ذلك بومبيو في تصريحاته، عندما أشار إلى استخدام إمكانيات "غير متكافئة" لمحاولة الوصول إلى مركز يمكن من خلاله تشويه الولايات المتحدة.

    ترامب يصف التقارير الإعلامية بالمزيفة

    بعد كل الضجة الإعلامية التي أثارها وزير خارجيته، وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاختراق الالكتروني بأنه أكبر بكثير في وسائل الإعلام الإخبارية المزيفة منه في الواقع، مؤكدا أن الأمور كلها تحت السيطرة، ووصف اتهام روسيا "بالأنشودة الرتيبة التي لها الأولوية عندما يحدث شيء".

    من المؤكد أن الإدارة المعقدة لدولة بحجم الولايات المتحدة، ليست بتلك السذاجة، كي تطلق تصريحين رسميين متضاربين في غضون أقل من 24 ساعة، رغم محاولات البيت الأبيض بالتستر على الموضوع، من خلال نشر بيان رسمي، يؤكد أن موظفي البيت الأبيض كانوا مستعدين لنشر بيان، يوم أمس الأول الجمعة، يتضمن اتهامًا رسميًا لروسيا بشأن تورطها المزعوم في هجمات القرصنة، لكن في اللحظة الأخيرة تلقوا تعليمات بعدم نشره.

    وجاء في البيان، في محاولة لإنقاذ وزير الخارجية من الإحراج الدبلوماسي: "لا يزال من غير الواضح ما إذا كان بومبيو قد تلقى الرسالة قبل أن يوجه اتهاماته ضد روسيا في مقابلة يوم أمس السبت"، حسبما ذكرت وكالة "apnews" الأمريكية.

    الهدف القديم الجديد للولايات المتحدة

    بات من الواضح أن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام جميع الأدوات الشرعية وغير الشرعية لتشويه سمعة أي جهة منافسة، فالهدف الأمريكي الحقيقي من الضجة الإعلامية حول تورط روسيا بهجمات القرصنة الأخيرة، هو ربط اسم روسيا بشكل دائم بالهجمات والقرصنة الالكترونية، أمام المجتمع الدولي والرأي العام.

    وتحاول الولايات المتحدة تخويف العالم بشكل دائم من "القراصنة الروس"، باستخدام الأفلام الهوليوودية، أو الصحف المحلية والعالمية. ولو اضطر الأمر إلى إطلاق تصريحات رسمية متضاربة، فمن الواضح أن الأمر غير محرج للإدارة الأمريكية.

     

    المقال يعبر عن رأي كاتبه فقط

    الكلمات الدلالية:
    ترامب, مايك بومبيو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook