07:45 20 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    محطة نووية للطاقة الكهربائية

    شركات خليجية تبدي اهتماما بالاستثمار في مشروع "أكويو النووي" في تركيا

    © Sputnik.
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 17901

    أعلن رئيس شركة "روس آتوم"، أليكسي ليخاتشيوف، اليوم الخميس، أن الشركات الخليجية تبدي اهتماما بالمشاركة في مشروع بناء "أكويو" - أول محطة للطاقة النووية في تركيا.

    أرخانغيلسك — سبوتنيك.

    وقال ليخاتشيوف، ردا على سؤال الصحفيين حول هوية المستثمرين الراغبين في دخول هذا المشروع، إنه من بين المستثمرين شركات " من دول الخليج" وأيضا الشركات الروسية، دون ذكر أسماء هذه الشركات".

    كما لفت ليخاتشيوف إلى أن القرار النهائي بشأن جذب المستثمرين للمشاركة في المشروع، سيتم اتخاذه بالتنسيق مع الحكومة التركية، مضيفا أن "روس آتوم" تتوقع توقيع اتفاقية استثمار بشأن المشروع بحلول عام 2018.

    وخلص رئيس الشركة إلى القول: "نتطلع لدخول العام المقبل مع اتفاق استثمار".

    ووقعت روسيا وتركيا اتفاقا حكوميا بشأن التعاون في بناء وتشغيل محطة "أكويو" للطاقة الكهروذرية، بالقرب من مدينة "مرسين" جنوبي تركيا عام 2010.

    ويعتبر هذا المشروع أول مشروع يحتوي على أربعة مفاعلات من تلك التي تعمل بالماء الثقيل، وتبلغ الطاقة الإنتاجية 1200 ميغاواط لكل واحد منها، وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 20 مليار دولار أمريكي.

    وكانت وزارة البيئة والتخطيط العمراني بتركيا قد وافقت، في كانون الأول/ديسمبر عان 2014، على تقرير بشأن تقييم تأثير محطة "أكويو" على البيئة المحيطة. وفي نيسان/أبريل عام 2015، وضع حجر الأساس للمرافق البحرية للمحطة.

    وتجدر الإشارة إلى أنه وفقا للاتفاق الحكومي بين روسيا وتركيا بشأن محطة الطاقة النووية "أكويو"، فإن شركة مشروع "أكويو"، تمتلك 51 بالمئة من أسهم المشروع، على أن تبقى المحطة في أيدي المستثمرين الروس، فيما يمكن للمستثمرين الأجانب وللمؤسسات المالية والائتمانية المصرفية الدولية، أن تمتلك 49 بالمئة من أسهم الشركة فقط.

     

    انظر أيضا:

    توقيع اتفاقية بين مصر وروسيا قريبا حول بناء محطة نووية في مصر
    أردوغان: تركيا بدأت التجهيزات لبناء محطة نووية ثالثة
    الأردن: نتعاون مع موسكو لإنشاء محطة نووية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, أخبار تركيا, محطة الطاقة النووية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik