16:00 22 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    بورصة

    هبوط بورصات هونغ كونغ والصين على خلفية الوضع حول سوريا

    © AFP 2018 / Wang Zhao
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 02

    افتتحت التداولات في بورصة هونغ كونغ، اليوم الاثنين، بانخفاض المؤشر الرئيسي على خلفية تدهور الوضع حول سوريا بعد غارات الولايات المتحدة وحلفائها على سوريا، وفقا لبيانات التبادلات.

    بكين — سبوتنيك. فقد انخفض المؤشر الرئيسي لبورصة هونغ كونغ للأوراق المالية "هانغ سنغ" بعد افتتاح التداول في الساعة 9.39 (4.39 بتوقيت موسكو) بنسبة 0.43 بالمئة — إلى 30676.28 نقطة.

    وكذلك افتتحت التداولات في بورصات الصين الرئيسية، على هبوط في المؤشرات الرئيسية على خلفية تدهور الوضع حول سوريا.

    وانخفض المؤشر الرئيسي لمؤشر بورصة شنغهاي كومبوسيت إندكس، في الساعة 9.44 (4.44 بتوقيت موسكو) بنسبة 0.32 بالمئة إلى 3149.06 نقطة، وانخفض مؤشر شنتشن كومبوسيت إلى 0.3 بالمائة حيث وصل إلى 1828.91 نقطة.

    وأصبح اليوم الاثنين، هو أول يوم تداول بعد غارات الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على سوريا.

    هذا ونفذت الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، في وقت مبكر من يوم السبت المنصرم، هجوما صاروخيا على سوريا ردا على الهجوم الكيميائي المزعوم في الغوطة الشرقية، والذي نفت السلطات السورية مسؤوليتها عنه بشكل قاطع. وذكرت السلطات السورية مراراً أن جميع المخزونات من المواد الكيميائية قد تم إخراجها من سوريا تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

    وكانت دول غربية قد اتهمت دمشق، في وقت سابق، باستخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما السورية بالغوطة الشرقية. وفندت موسكو، من جانبها، مزاعم غربية تدعي، بأن الجيش السوري ألقى قنبلة تحوي مادة الكلور على تلك المدينة.

    وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن ضرب الولايات المتحدة وحلفائها المنشآت العسكرية والمدنية في سوريا يعتبر انتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي دون تفويض من مجلس الأمن.

    انظر أيضا:

    بعد الهجوم على سوريا... تيريزا ماي في مأزق
    موسكو: الغارات على سوريا ارتكبت تحت ذريعة واهية ونتيجة مزيفة
    ترامب للكونغرس: أمرت بضرب سوريا وفقا لسلطتي الدستورية
    قلق في إسرائيل من رد فعل بوتين "المحتمل" على ضرب سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الاقتصاد, اقتصاد, الهجوم على سوريا, هبوط, البورصة, سوريا, هونغ كونغ, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik