16:07 19 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    علم الأردن

    الطاقة الذرية الأردنية: التمويل التجاري هو سبب إلغاء اتفاقية مع روس أتوم لبناء محطة نووية

    © flickr.com / Isriya Paireepairit
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0

    كشفت هيئة الطاقة الذرية الأردنية، أن طلب شركة "روس أتوم" بأن يكون القرض بناء أول محطة نووية في الأردن قرضا تجاريا وليس حكوميا، هو السبب في إلغاء اتفاقية تطوير المشروع الموقعة بين الهيئة وشركة "روس أتوم" الروسية.

    عمان — سبوتنيك. وحسب بيان صحفي صادر عن هيئة الطاقة الذرية، اليوم الاثنين، تلقت وكالة "سبوتنيك" نسخة منه فإن "طلب الجانب الروسي تغطية قروض بناء أول محطة نووية في الأردن من بنوك تجارية كان السبب في إلغاء اتفاقية تطوير المشروع الموقعة بين الهيئة وشركة روس أتوم الروسية".

    وعقد الجانبان الأردني والروسي، العام الماضي، اجتماعا للجنة التوجيهية العليا المشتركة للمشروع، وذلك حسب البيان الذي أشار إلى أن الاجتماع كان يهدف "مناقشة تطور سير العمل والاتفاق على آلية تسريع العمل للوصول إلى قرار استثماري نهائي للمشروع من كلا الطرفين قبل نهاية عام 2017".

    وخلال الاجتماع، الذي ركز على "الأمور المتعلقة بتمويل المشروع واستقطاب ممولين ومستثمرين جدد"، طلب الجانب الروسي، وفقا للبيان، "خلال مداولات توقيع العقد النهائي، تغطية القروض من بنوك تجارية، وهو الأمر الذي يزيد من كلفة المشروع، وبالتالي يرفع أسعار بيع الكهرباء في السوق المحلي"، وبسبب ما سبق "لم توافق الحكومة الأردنية [على المشروع]".

    وشرح البيان أن "هذه الأسعار سوف تكون غير منافسة مع أسعار الطاقة من المصادر الأخرى في الأردن، وبذلك تم إلغاء اتفاقية تطوير المشروع الموقعة بين هيئة الطاقة الذرية الأردنية وشركة "روس أتوم" الروسية، التي تنص على اشتراك الطرف الأردني والطرف الروسي بتمويل مشروع إنشاء المحطة".

    وأشار البيان إلى أن "العرض التمويلي الذي تقدم به الطرف الروسي أصبح لا يُلبي الشروط المنصوص عليها في الاتفاقية من حيث سعر الكهرباء المحدد بـ (7) قروش للكيلو واط/ساعة كسقف أعلى، إضافة إلى طلب الطرف الروسي من الطرف الأردني كفالة مالية للدين المقدم للمشروع بقيمة (5) مليار دولار أمريكي".

    وأكد البيان أن "إلغاء الاتفاقية لم يرتب على الحكومة الأردنية أو هيئة الطاقة الذرية الأردنية أية تبعات قانونية أو مالية".

    واختار الأردن، عام 2013، التقنية الروسية لبناء أول محطة نووية تحوي مفاعلين بقدرة 1000 ميغا واط كهرباء لكل منهما ليُشغَّل الأول عام (2024) ومن ثم يليه الثاني بعامين. وتم اختيار التكنولوجيا الروسية بناءً على عطاء تنافسي شاركت فيه الشركات الفرنسية والكندية والكورية بالإضافة للشركة الروسية.

    وكان من المتفق عليه أن يمتلك الجانب الأردني 50.1% من المشروع، في حين يمتلك الشريك الاستراتيجي (الجانب الروسي) نسبة 49.9%.

    وأشار البيان إلى أن "هيئة الطاقة الذرية الأردنية استمرت ومن خلال القنوات الرسمية بالتفاوض مع الجهات الدولية الأخرى المزودة للتكنولوجيا النووية (الصينية، الكورية الجنوبية، البريطانية، الأمريكية، والروسية)".

    وكان الهدف مما سبق "بناء محطات الطاقة النووية لتوليد الكهرباء من خلال المفاعلات النووية الصغيرة المدمجة  ومن بينها مفاعلات الحرارة العالية المبردة بالغاز التي تمتاز بخصائص الأمان الذاتية وعدم إمكانية انصهار الوقود النووي عند الحوادث النووية، إضافة إلى مفاعلات الماء المضغوط الكبيرة".

    وقدر البيان قيمة الإنفاق الحكومي على هذا المشروع الاستراتيجي خلال السنوات العشر الماضية 2008 — 2017 بمبلغ 39 مليوناً و172 ألف دينار أردني أي بمعدل 3.9 مليون دينار سنويا.

    ووقعت روسيا والأردن، في 24 أيار/مايو الماضي، اتفاقية تطوير مشروع بين هيئة الطاقة الذرية الأردنية وشركة روس اتوم أوفرسيز الروسية لبناء مفاعل نووي روسي من نوع المفاعلات الصغيرة المدمجة في الأردن. وبعد ذلك نفى رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية أن يكون توجه الأردن نحو المفاعلات النووية المدمجة الصغيرة عبر مذكرة التفاهم التي وقعها مع الجانب الروسي، دليلاً على إلغاء خيار بناء محطة نووية كبيرة لاحقاً.

    انظر أيضا:

    ما قاله الملك سلمان لملك الأردن
    قمة مكة: الاتفاق على منح الأردن 2.5 مليار دولار
    قبل اجتماع مكة... ملك الأردن وولي عهده يؤديان مناسك العمرة (صور)
    لحظة وصول محمد بن راشد إلى السعودية لدعم الأردن (فيديو)
    توغل الجيش التركي شمالي العراق... اجتماع دول عربية لدعم الأردن... تقدم الجيش السوري في السويداء
    اجتماع رباعي عربي في مكة لمناقشة سبل دعم الأردن اقتصاديا
    موغيريني تعلن توقيع اتفاقية مالية لدعم الأردن بقيمة 20 مليون يورو
    البرلمان العربي يثمن الدور السعودي بشأن أزمة الأردن
    أردوغان يؤكد للعاهل الأردني حرص تركيا على وحدة الأردن
    تزامنا مع احتجاجات الأردن… رسائل سرية تكشف تحذيرات الأردن لزعماء الخليج
    خبير: على الأردن تغيير تحالفاته السياسية
    "سيناريو سوريا" في الأردن مستبعد
    الاحتجاجات تدفع الأردن للتقدم إلى صندوق النقد الدولي بطلب صعب
    الكلمات الدلالية:
    وكالة الطاقة الذرية, قرار, بيان, إلغاء, اجتماع, محطة نووية, روس أتوم, وكالة سبوتنيك, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik