06:46 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    طوكيو

    اليابان والإمارات تبحثان سبل تعزيز التعاون في مجال الطاقة

    © AFP 2018 / Kazuhiro Nogi
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0

    بحث وزير الدولة الإماراتي، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، سلطان الجابر، مع وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني هيورشيج سيكو، في طوكيو، اليوم الأربعاء، تعزيز التعاون بين الجانبين في قطاع الطاقة.

    القاهرة — سبوتنيك. وبحسب وكالة أنباء الإمارات (وام)، التقى الجابر، أيضاً، عددا من المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال وعملاء "أدنوك" في اليابان، حيث تناول النقاش سبل تعزيز العلاقات مع الشركات العاملة في قطاع الطاقة الياباني.

    وتم بحث فرص الشراكة والاستثمار التي توفرها خطط "أدنوك" للنمو في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات، وكذلك فرص توريد إمدادات طويلة الأمد من الوقود والمنتجات الهيدروكربونية لليابان.

    وقال الجابر، بهذه المناسبة، "تتطلع أدنوك إلى تعزيز وتطوير علاقات التعاون مع شركات النفط والغاز والمؤسسات المالية اليابانية، بما يضمن الاستفادة من فرص النمو في مختلف مجالات وجوانب الأعمال في قطاع النفط والغاز".

    وأشار الوزير الإماراتي إلى ذلك يأتي استجابة لتنامي خطط النمو والتوسع في الأسواق الآسيوية، التي تشهد زيادة كبيرة في الطلب على الطاقة، لاسيما في اليابان. ومن خلال التعاون الاستراتيجي، توفر "أدنوك" المزيد من الفرص الجديدة للشراكة والاستثمار في

    مختلف مجالات، وجوانب أعمالها المتكاملة في قطاع النفط والغاز. ووفقا للوكالة، تعد دولة الإمارات ثاني أكبر مصدر للنفط الخام إلى اليابان؛ وبلغت القيمة الإجمالية للخام الإماراتي المورد إلى اليابان، خلال العام الماضي، نحو 15.6 مليار دولار.

    وتصدر "أدنوك" ثلث إنتاجها من النفط الخام إلى اليابان، وهو ما يمثل 25 في المائة من إجمالي الواردات اليابانية من النفط الخام.

    وتشمل الصادرات الأخرى، الغاز الطبيعي المسال، وغاز البترول المسال، والنافتا، والكبريت.

    وبالإضافة إلى ذلك، تمتلك "أدنوك" 6.29 مليون برميل من النفط الخام المخزن في الاحتياطي الاستراتيجي لمنشأة "كيري" لتخزين النفط، جنوبي اليابان.

    كانت "أدنوك" وقعت، في شباط/فبراير الماضي، اتفاقية مع شركة "إنبكس" اليابانية، حصلت بموجبها الأخيرة على 10 بالمئة في امتياز حقل "زاكوم السفلي البحري"؛ وتم أيضا تمديد حصص الشركة البالغة 40 بالمئة في امتياز "سطح" و"أم الدلخ"، لمدة 25 عاما.

    كما تم تعيين شركة "جودكو زاكوم السفلي المحدودة"، المملوكة بالكامل لـ "إنبكس اليابانية، قائدا فنيا لمنطقة امتياز "زاكوم السفلي".

    وتعتبر شركة "إنبكس" واحدة من ست شركات يابانية تعمل على تطوير الموارد الهيدروكربونية في أبوظبي؛ وهي تشمل شركة "ميتسوي" التي تمتلك نسبة 15 بالمئة من شركة "أدنوك للغاز المسال"، وشركة "كوزمو أويل" التي تمتلك نسبة 64.2 بالمئة من شركة

    نفط أبوظبي المحدودة اليابان.

    وإلى جانب ذلك، تمتلك الشركات اليابانية الحصص الباقية، موزعة كالتالي: "جي اكس نيبون" بحوالي 32.1 بالمئة، وشركة "كانساي إلكتريك" بنحو 1.9 بالمئة، وشركة "تشوبو إلكتريك" بـ 1.9 بالمئة.

    انظر أيضا:

    اليابان تبحث الآثار السلبية لفرض العقوبات الأمريكية على إيران
    غوتيريش يبحث أزمة كوريا الشمالية مع رئيس وزراء اليابان
    اليابان تتعهد بخفض مخزون البلوتونيوم في ظل تنامي مخاوف دول مجاورة
    الكلمات الدلالية:
    صناعات بتروكيميائية, اتفاقيات, الإمارات, غاز, نفط, اقتصاد, اليابان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik