23:14 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    الجزائر

    هل تعوض أسعار النفط الجديدة خسائر الجزائر وتنعش ميزانيتها

    © AP Photo / Toufik Doudou
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    ملف النفط والغاز لعام 2018 (5) (86)
    0 11

    قال الخبير الاقتصادي الجزائري، سليمان ناصر، أستاذ الاقتصاد في جامعة ورقلة، حول تأثير ارتفاع أسعار النفط والغاز على اقتصاد بلاده، إنه بعد التحسن النسبي لأسعار النفط، والتي تجاوزت 81 دولار للبرميل، خاصة بعد اجتماع "أوبك" وشركائها في الجزائر.

    وأوضح ناصر لـ"سبوتنيك" أنه لا يعتقد بأن الجزائر يمكن أن تستفيد من هذا الارتفاع، في الوقت الحالي، لأن حجم العجز في الموازنة السنوية للبلاد كبير.

    عجز الموازنة

    وأفاد سليمان ناصر بأن عجز الموازنة في الجزائر، التي تحتل الترتيب التاسع من حيث أكبر الدولة المصدر للنفط "أوبك"، قفز من 1200 مليار دينار جزائري(1 دولار أمريكي = 118 دينار جزائري حاليا) عام 2017 ، إلى 1900 مليار دينار جزائري خلال العام المالي الحالي.

    ومن المقرر أن يصل إلى 2000 مليار دينار جزائري، في موازنة العام المقبل (2019)، ولفت الخبير الاقتصادي إلى أن لجوء السلطات إلى إجبار البنك المركزي على اتباع سياسة نقدية، غير تقليدية، ممثلة في التيسير الكمي (طبع النقود من دون تغطية)، يجعل الدين الداخلي يتفاقم، حيث فاقت الكمية المطبوعة من النقود، حتى الآن، ما يزيد عن 30 مليار دولار.

    وأشار المحلل الاقتصادي إلى أن المؤشرات الحالية تشير إلى استمرار التحسن في أسعار النفط خلال الأشهر القادمة، ورغم أن تلك الزيادة من المفترض أن تنعش خزانة الدولة الجزائرية، وتسهم في تقليل عجز الموازنة، إلا أن التجارب السابقة للحكومة الجزائرية في التعامل مع ارتفاعات أسعار النفط السابقة، لا تدعم هذه الفرضية، مفسرا بأن الجزائر لم تستفد من الارتفاعات السابقة لأسعار النفط، بسبب اعتماد اقتصادها كليا على تصدير النفط، وعدم لجوئها إلى تنويع الاقتصاد، خاصة بعد أن لجأت إلى مصدر آخر للأموال، وهو طبع النقود، وهو ما تعرفه الصحافة  الجزائرية بـ"بالتمويل غير التقليدي".

    ارتفاع الأسعار

    وعن آلية استفادة الجزائر من الارتفاعات السابقة في أسعار النفط، قال ناصر إن النفط (مع الغاز) يشكل أكثر من 96 % من صادرات الجزائر، ومن ثم مصادرها من العملة الصعبة، وكانت  أسعار النفط قد شهدت طفرة في الأسعار، في عامي 2011 و 2012، حيث بلغ سعر برميل النفط خلال هذه الفترة 147 دولار، وهو ما ارتفع على إثره احتياطي الجزائر من النقد الأجنبي، خلال تلك الفترة إلى 194 مليار دولار، في نهاية سنة 2013، غير أنه في منتصف يونيو/حزيران 2014، انهارت أسعار النفط، ووصلت إلى أدنى سعر، وهو 28 دولارا للبرميل خلال عام 2016، ليعود إلى بعض التحسن، خلال السنوات الأخيرة.

    وأضاف أن اعتماد الاقتصاد الجزائري على النفط والغاز، بشكل أساسي، ساهم في تآكل احتياطي النقد الأجنبي للبلاد، بصورة متسارعة، مما جعل المسؤولين الجزائريين يفكرون تحت ضغط الأزمة في تنويع الاقتصاد، وإيجاد بدائل أخرى للنفط، ولكن لم تستطع الحكومات الجزائرية المتعاقبة تحقيق هذا الهدف، لعدة أسباب.

    كتابة دولة

    وعدد المحلل الاقتصادي الجزائري، 4 أسباب لعدم قدرة الجزائر على الاستفادة من الزيادة السابقة في أسعار النفط؛ أولها عدم وجود جهاز للاستشراف لدى الدولة، والذي يساعد على التنبؤ بالأزمات، وبالتالي التخطيط المستقبلي لمواجهتها، إذ لم يكن هناك أي استشراف بحدوث أزمة انهيار أسعار النفط، مما أدخل البلاد في أزمة مالية بعد انهيار تلك الأسعار، وللأسف كانت قد استحدثت "كتابة دولة" (وزارة) للاستشراف خلال السنوات الماضية، ولكنها ألغيت بعد أشهر قليلة.

    وحدد ناصر السبب الثاني، في عدم الاستجابة لآراء الخبراء، وتحذيراتهم للمسؤولين خلال الحكومات المتعاقبة من مغبة الاعتماد الكبير على النفط والمحروقات عموما، وعدم الإسراع في برامج تنويع الاقتصاد خلال الأريحية المالية للبلاد.

    وأكد الخبير الاقتصادي على أن أبرز الأسباب هي عدم الاستغلال العقلاني للموارد المالية الكبيرة، التي توفرت للجزائر خلال مرحلة ارتفاع أسعار النفط، فكانت تستعمل في تقديم قروض ميسرة للشباب لإقامة مشاريع غير مدروسة بطريقة علمية، أو في رفع الأجور بعد كل احتجاج شعبي، وهو ما سمى وقتها بـ"شراء السلم الاجتماعي"، لمواجهة تمدد ما يعرف بـ"ثورات الربيع العربي".

    رفض ضغوط ترامب

    وهناك سبب آخر حدده ناصر في عدم وجود رؤية مستقبلية واستراتيجية على المديين، المتوسط والطويل، لبلوغ أهداف مرسومة، في 2020 أو 2030، مثلا، وعلى ضوء تلك الاستراتيجية يتم تكييف البرامج التنموية، التي لا تتغير بتغير الأشخاص والمسؤولين، وحتى القوانين، وهو ما تعاني منه الجزائر كثيرا، في السنوات الأخيرة.

    وكان أعضاء منظمة الدولة المصدرة للبترول "أوبك"، قد رفضوا في اجتماعهم الأخير، في منتصف شهر سبتمبر/أيلول الجاري، بالجزائر، زيادة إنتاجهم من النفط، رافضين الاستجابة لضغوط الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ما أثر إيجابيا على أسعار النفط، التي أخذت في التصاعد، فقفز خام برنت إلى 81 دولار للمرة الأولى، منذ 4 سنوات، بل وتوقع الخبراء بأن يصل إلى 100 دولارا، مع بداية العام المقبل (2019).

    الموضوع:
    ملف النفط والغاز لعام 2018 (5) (86)

    انظر أيضا:

    الكشف عن أسباب الاهتمام الأمريكي برئاسة الجزائر
    الجزائر مهددة بعقوبات أمريكية... ماذا يجري داخل الغرف المغلقة
    رئيس "علماء المسلمين" في الجزائر: الإعدام بالتعزير في السعودية مخالف للشريعة الإسلامية
    بعد اشتعال الغضب... فرنسا تتبرأ من تصريحات سفيرها الأسبق في الجزائر (تقرير)
    وزيرا الطاقة الروسي ونظيره السعودي يعقدان اجتماعا في الجزائر
    لهذه الأسباب لن تستغل الجزائر اعترافات ماكرون في مقاضاة فرنسا
    بعد الجزائر...الهتاف لصدام حسين في دولة أخرى ضد فريق عراقي
    مؤرخون جزائريون يرحبون بإقرار فرنسا استخدام التعذيب خلال "حرب الجزائر"
    الكلمات الدلالية:
    الجزائر, أسعار النفط, إدارة ترامب, أوبك, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik