Widgets Magazine
12:37 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    اجتماع الدول الأعضاء في منظمة أوبك في فيينا

    مدير دراسات الطاقة السابق في "أوبك": أسعار النفط تنخفض رغم التوترات في المنطقة

    © REUTERS / LEONHARD FOEGER
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    تصاعد التوتر في منطقة مضيق هرمز (57)
    0 01
    تابعنا عبر

     قال الدكتور فيصل الفايق، المستشار السعودي في شؤون الطاقة وتسويق النفط ومدير دراسات الطاقة في منظمة "أوبك" سابقا، إن أسعار النفط في مستويات متدنية بالرغم من تصاعد التوترات الجيوسياسية.

    وذكر الفايق أن الأسعار الحالية متدنية مقارنة بالعقوبات الاقتصادية على إيران عام 2012 على سبيل المثال التي ارتفع خام برنت فوق 100دولار، فيما نشهد من شهرين متتاليين هجمات متعددة على ناقلات النفط خارج مضيق هرمز، وحتى مع احتجاز إيران ناقلتي نفط بريطانيتين ولا يزال خام برنت تحت 65 دولارا للبرميل.

    وأضاف، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، أن هناك مقاومة كبيرة لأسعار النفط  وأنها لا تصعد فوق 65 دولارا من شهرين، عندما هبطت وقتها دون السبعين دولارا، وأنها لا تستجيب لأي توترات سياسية، وأنه على العكس هبطت الأسعار مطلع الأسبوع الماضي مرة أخرى تحت 65 دولارا، بعد الحديث عن احتمال تفاهمات إيرانية أمريكية مرتقبة.

    كما ذكر أن الطلب في الصين في نمو متزايد، وأنها كل شهر تصل إلى ذروة الطلب، وأن الطلب على النفط  لمصافي التكرير الصينية متزايد، إلا أن البيانات الاقتصادية كانت "هبطت" بشكل ملحوظ.

    وفي تقريره الأسبوعي لـصحيفة "العرب نيوز"، أوضح الفايق، أن أسعار النفط انخفضت على الرغم من تصاعد التوترات في الخليج العربي مع نهاية الأسبوع، حيث انخفضت أسعار خام برنت عند إغلاق الأسبوع الماضي إلى 62.47 دولارا ، وانخفض خام غرب تكساس إلى 55.63 دولارا للبرميل.، فيما سجل خام غرب تكساس الوسيط أكبر انخفاض أسبوعي له في سبعة أسابيع، وانخفض بشكل حاد في وقت سابق من الأسبوع، على أمل أن يتحسن الوضع في الخليج، إلى جانب المخاوف الموازية بشأن الطلب العالمي. في الوقت نفسه ، أضرت عاصفة كبيرة بالإنتاج في خليج المكسيك، حيث انخفض الإنتاج بنحو الخمس في أعقابه.

    وتابع الفايق في تقريره "على الرغم من الطلب القوي على النفط من الصين ، تراجعت أسعار النفط بعد أن سجلت بكين أبطأ نمو اقتصادي فصلي لها منذ 27 عاما على الأقل ، مما عزز المخاوف بشأن الطلب في أكبر مستورد للنفط الخام في العالم."

    واستطرد "تباطأ الاقتصاد الصيني إلى أضعف وتيرة منذ أن بدأت البيانات الفصلية في عام 1992 وسط المواجهة التجارية المستمرة مع الولايات المتحدة ، في حين أن المؤشرات الشهرية قدمت علامات على بعض الاستقرار الناشئة".

    وأشار الفايق إلى أن وكالة الطاقة الدولية استغلت أنباء تراجع الاقتصاد الصيني ونشرت توقعات الهشة للطلب على النفط وخفضت توقعاتها للطلب على النفط لعام 2019 إلى 1.1 مليون برميل في اليوم ، بانخفاض عن توقعاتها الأولية البالغة 1.5 مليون برميل في اليوم، وذلك بسبب تباطؤ الاقتصاد العالمي والتجارة بين الولايات المتحدة والصين حرب.

    وشدد الفايق على أن أثر الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين حجة تستخدمها وكالة الطاقة الدولية على مدار عام للهبوط بأسعار النفط كونها تتوقع أن تؤثر على تباطؤ الطلب على النفط وفي الحقيقة ذلك لا يعكس أساسيات أسواق النفط القوية، وأنه من المثير للدهشة أن بعض الاقتصاديين يشيرون ايضا إلى أن النزاع التجاري قد يشعل ركودًا عالميا ، مما يؤدي إلى انخفاض الطلب المتزايد على النفط، وأن ذلك تسبب هذا في قلق متزايد بشأن العرض وضعف النمو الاقتصادي الذي أدى إلى انخفاض أسعار النفط ، بناء على المعنويات.

    الموضوع:
    تصاعد التوتر في منطقة مضيق هرمز (57)

    انظر أيضا:

    نوفاك لا يستبعد هبوط أسعار النفط إلى 30 دولارا للبرميل إذا لم يتم تمديد الاتفاق
    أسعار النفط تهبط 1% مع طغيان المخاوف الاقتصادية
    ارتفاع أسعار النفط نتيجة هبوط حاد في المخزونات الأمريكية
    تراجع أسعار النفط بفعل توقعات قاتمة من "أوبك"
    نمو صيني بطيء يدفع أسعار النفط للانخفاض
    الكلمات الدلالية:
    أوبك, إيران, السعودية, أسعار النفط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik