02:10 GMT17 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    واصل الجنيه الإسترليني تراجعه ليهبط إلى أدنى مستوى له منذ مارس 2017، ويبلغ 1.2213 مقابل الدولار الأميركي.

    يأتي ذلك بعد أن قال وزير الخارجية البريطاني الجديد ووزير شؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي السابق دومينيك راب للاتحاد الأوروبي، "إنه بحاجة إلى تغيير موقفه "المتعنت" لتجنب أزمة خروج دون اتفاق في أكتوبر / تشرين الأول.

    وجاء تراجع الإسترليني أيضا في أعقاب تصريحات من وزراء بريطانيين كبار خلال عطلة نهاية الأسبوع عن أن الحكومة تعمل بافتراض أن الاتحاد الأوروبي، لن يعيد التفاوض على اتفاقه للانسحاب البريطاني وإنها تكثف استعداداتها.
    ونزل الجنيه الإسترليني إلى 1.2213  دولار، وهو مستوى كان قد لامسه آخر مرة في مارس/  آذار 2017. وتراجع أيضا تسعين بنسا أمام اليورو، بحسب موقع "ماركت واتش".

    وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن أنه لن يوافق على إدخال تعديلات في مشروع الاتفاق، ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد في 31 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، إذا لم يقر البرلمان اتفاق الخروج الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة، تيريزا ماي، مع الاتحاد، ولم تطلب الحكومة تأجيلا آخر، ما يهدد بحدوث اضطرابات اقتصادية جراء الانسحاب من دون اتفاق.

    انظر أيضا:

    زوجان أمريكيان يدفعان 20 ألف جنيه استرليني لاستنساخ قطة
    2.4 مليون جنيه استرليني....تكلفة إعادة تجهير منزل الأمير هاري وزوجته ميغان
    زيدان يستعد بـ 300 مليون جنيه إسترليني لترميم صفوف ريال مدريد
    بعد 75 عاما على محاولة اغتياله... هتلر متهم بسرقة 10 ملايين جنيه استرليني
    الكلمات الدلالية:
    بريكست, الجنيه الإسترليني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook